أكاديمية مسك تطلق 14 برنامج لتطوير أكثر من 1900 شاب وشابة

بدأت أكاديمية مسك التابعة لمؤسسة محمد بن سلمان الخيرية “مسك الخيرية” بالتعاون مع يوداستي، اشراك 1966 شاب سعودي (من الجنسين) من طلاب الجامعات والموظفين والباحثين عن عمل، في الدفعة الثالثة من برنامج أكاديمية مسك مع يوداستي، الذي يهدف إلى تطوير وبناء المهارات في العالم الرقمي.

وانطلق البرنامج الذي فاق عدد المتقدمين له أكثر من 6000 شخص يوم الخميس 28 ذو الحجة 1440هـ الموافق 29 أغسطس 2019م، حيث ينخرط الطلاب في دراسة 14 برنامج، في 4 مسارات تخصصية هي (البرمجة – والبيانات – والتسويق الرقمي – والذكاء الاصطناعي).

وفيما يغطي البرنامج جميع مناطق المملكة، من خلال دراسة الطالب للتخصصات المطروحة عن طريق الانترنت، من المقرر أن يحضر المتقدمين من منطقتي الرياض ومكة المكرمة جلسة أسبوعية تجمعهم بالمدرب وجلسة افتراضية في بقية المناطق، وذلك لفتح باب النقاش حول ما يتم دراسته، ولمراجعة المحتوى والأفكار المطروحة في تلك البرامج.

ويستهدف برنامج أكاديمية مسك مع يوداستي خلال العام الواحد حوالي 6 آلاف طالب وطالبة وباحث عن عمل ومن هم على رأس العمل من الباحثين عن التطوير الوظيفي.

ويعتبر برنامج مسك مع يوداستي خطوة استباقية لتطوير مهارات رواد التقنية في المملكة، ويهدف إلى بناء ورفع المعرفة والمهارة التقنية للباحثين عن فرص العمل في هذا المجال في المملكة، مما سيكون له أثر فعال على هذه الفئة، إضافة إلى تطوير المهارات التي تساعد في الحصول على وظيفة في مجال البيانات والتقنية، واكتساب مهارات عملية تساعد على تنمية الأعمال، وتساعد على التفوق في الحصول على ترقيات لمن هم على رأس العمل.

ويعكس البرنامج منهجية أكاديمية مسك الرامية إلى تقديم منظومة تعليمية متكاملة، تبدأ بالتدريب وتنتهي بتمكين الخريجين من تحقيق النجاح في سوق العمل ومنافسة قرنائهم على الصعيد الدولي، حيث أن 65 بالمئة من الخريجين على تقدم وظيفي خلال 6 أشهر من انتهاء البرنامج.

وتحرص أكاديمية مسك على اشراك المتدربين في دورات مكثفه في التخصصات التقنية، ما يضمن دخولهم سوق العمل، باعتبار أن أحد أهم أهدافها، تمكين الشباب السعودي – من الجنسين – وتأهيلهم بما يكفل تسريع المسار الوظيفي، بالإضافة إلى التدريب على المهارات الوظيفية.

وتتمتع أكاديمية مسك بشراكات عالمية في القطاع التقني، فيما تركز على تخريج شباب ذوي معارف ومهارات عالية ليتمكنوا من تقديم المساهمة الثمينة لمنظماتهم، وهذا يعود إلى المساهمة في تطوير نماذج قيادية في المملكة العربية السعودية.

مال