أمير المدينة المنورة يتفقد سير أعمال المرحلة الأولى لمستشفى الملك فيصل التخصصي بالمنطقة

أكد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة أن مشروع مستشفى الملك فيصل التخصصي يُجسد إحدى صور الرعاية والاهتمام التي تُوليها الدولة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – في تقديم خدمات طبية تخصصية عالية المستوى للمواطنين .

جاء ذلك خلال تفقّد سموه سير أعمال المرحلة الأولى لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالمدينة المنورة ، الذي بلغت نسبة إنجازه 90% ، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل نائب أمير المنطقة ، ويرافقه معالي المشرف العام التنفيذي للمؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتور ماجد بن إبراهيم الفياض ، والمدير العام لمستشفى التخصصي بالمدينة المنورة الدكتور نزار خليفة .

واطلع سمو أمير المنطقة وسمو نائبه على أعمال مشروع المستشفى الذي أُنشئ على مساحة 200 ألف م2 بسعة تشغيلية تصل إلى 300 سرير، وشملت تهيئة البنية التحتية والتنظيمية التي يتطلبها استكمال تنفيذ المشروع بمواصفاته الجديدة ليتناسب مع الاحتياجات التشغيلية لنوعية الخدمات التخصصية المقدمة فيه، إضافة إلى نماذج من غرف التنويم والعيادات الخارجية.

من جانبه أوضح المشرف العام التنفيذي للمؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتور ماجد الفياض أن المستشفى سيكون جاهزا لاستقبال المرضى والمراجعين في الأول من شهر يوليو المُقبل، والصعود تدريجياً للوصول إلى الطاقة الاستيعابية الكاملة بعد الانتهاء من تنفيذ أعمال المرحلة الأولى للمبنى الرئيس، ووصول الدفعة الأولى من فرق العمل التي تضم الكوادر الطبية والتمريضية والفنية والإدارية.

وأشار الدكتور الفياض إلى انتظام وتيرة العمل والإنجاز في المشروع بالرغم من التحديات التي فرضتها جائحة كورونا المستجد خلال الأشهر الماضية .

وأعرب الدكتور الفياض عن شكره وتقديره لسمو أمير منطقة المدينة المنورة على متابعته المستمرة ودعمه لخطط تنفيذ المشروع وتذليل العقبات كافة لضمان سرعة الإنجاز والتشغيل.