أمير ‎ المدينة المنورة يشهد توقيع شراكة مجتمعية بين الشؤون الصحية بالمنطقة وجمعيتي تكافل وطيبة لإنشاء 10 مراكز جديدة للرعاية الصحية الأولية

شهد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز ، أمير منطقة المدينة المنورة توقيع اتفاقية شراكة مجتمعية بين الشؤون الصحية بالمنطقة وجمعية تكافل الخيرية وجمعية طيبة النسائية ، لإنشاء 10 مراكز جديدة للرعاية الصحية الأولية بتكلفة إجمالية تبلغ 34 مليون ريال ، في عدد من أحياء المدينة المنورة تشمل ( الخندق ، الجبور ، الأصيفرين ، عروة ، الدويمة ، الحزام ، العالية ، الأوس ، تلعة الهبوب ) ، وقد دُشّن 14 مركزا صحيا مؤخراً في عدد من الأحياء ، ليبلغ عدد مراكز الرعاية الصحية الأولية 24 مركزاً ، تضم عيادات طبية متكاملة تقدم الخدمات الصحية والوقائية والعلاجية لفئات المجتمع وفق معايير الجودة.

وأكد سمو الأمير فيصل بن سلمان ، أهمية دور الجمعيات الخيرية وتفعيل شراكاتها مع القطاعين الحكومي والخاص لتحويل خدماتها من الرعوية إلى الإسهام في المنظومة التنموية الشاملة التي تعيشها المنطقة.

وأشار سموه إلى أن توقيع تلك الشراكة تسهم في تعزيز أداء القطاع الصحي وتوسيع نطاق خدماته بمستويات عالية من الجودة تحقق رضا المستفيدين وتلبي احتياجاتهم.

ووقع اتفاقية الشراكة مدير عام الشؤون الصحية الرئيس التنفيذي المكلّف للتجمع الصحي بالمنطقة الدكتور محمد الخلاوي ، ومن جانب الجمعيات المدير التنفيذي لجمعية تكافل الخيرية محمد السحيمي ، ورئيس مجلس إدارة جمعية طيبة النسائية للتنمية الاجتماعية وردة الحازمي.

وأوضح الدكتور محمد الخلاوي ، أن هذه الاتفاقية تمثل نموذجا مثاليا للشراكات الناجحة بين مختلف القطاعات الأهلية والحكومية وتأتي امتداداً للشراكة الناجحة مع القطاع الثالث ممثلاً بالجمعيات الخيرية في المنطقة لمواجهة آثار جائحة كورونا ، حيث عملت الجمعيات لتوفير الدعم الصحي والغذائي لجميع المتضررين من الجائحة ، كما كان للجهود التوعوية التي قدمتها هذه المبادرة آثار كبيرة في زيادة الوعي لدى الجميع ، معرباً عن شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة على الدعم الكبير واللامحدود الذي يجده القطاع الصحي.

واس