إطلاق تطبيق “تباعد” لإشعار المخالطين للمصابين بكورونا

أطلقت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي “سدايا”، تطبيق “تباعد” لمساندة الجهود الحكومية في مواجهة فيروس كورونا وذلك انطلاقاً من حرص حكومة المملكة على الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين على أراضيها من خطر انتشار فيروس كورونا المستجد.

واعتمدت وزارة الصحة المعايير الصحية التي طُوّر تطبيق “تباعد” بناءً عليها بموجب النظام الصحي ولوائحه التنفيذية في المملكة العربية السعودية، وستخضع خصائص هذا التطبيق ووظائفه لأي تعليمات إضافية تصدر إنفاذًا للأنظمة والأحكام في المملكة.

ويعد تطبيق “تباعد” وسيلةً لإشعار المخالطين للمصابين بفيروس كورونا المستجد؛ حيث يمكن للأفراد تحميل التطبيق واستخدامه لتحقيق الغاية الصحية التي طُوّر لأجلها.

ويرسل التطبيق بيانات معرّفات مموهة إلى الجوّالات الذكية المستخدمة للتطبيق، التي سُجلت خلال فترة الاختلاط بمصاب فيروس كورونا المستجد، مصحوبةً ببيانات أجهزة الأشخاص المصابين، وذلك حسب سياسات شركتَي (قوقل وأبل) العالميتين، مع الحفاظ على كامل خصوصية المستخدمين.

كما يمكِّن التطبيق المستخدم من الحصول على الإشعارات المباشرة والاستباقية حال اكتشاف أي إصابة مسجلة؛ لغرض طلب الدعم الصحي المباشر من وزارة الصحة (في المملكة العربية السعودية).

يُشار إلى أنه عند تحميل التطبيق على الجوّال الذكي، يُمكنه عبر تقنية البلوتوث اكتشاف الجوّالات الذكية الأخرى القريبة التي تعمل أيضاً على التطبيق نفسه ويستطيع التطبيق التعرُّف عن مدى قربه من الجوّالات الذكية الأخرى التي تستخدم التطبيق نفسه؛ ما يسمح للتطبيق بتكوين فكرة عن الجوّالات الذكية الأكثر قرباً وبالتالي إشعار مستخدميها الأكثر عرضة للخطر.

وإذا أبلغ مستخدم التطبيق عن أنه مصاب بفيروس كورونا المستجد، وتم التأكد من ذلك بالربط بين التطبيق ووزارة الصحة، فإن مستخدمي جميع الجوّالات الذكية الذين كانوا قريبين منه خلال الـ 14 يوماً السابقة، سيتلقون إشعاراً من التطبيق لأخذ الاحترازات اللازمة.

وسيعرف مستخدمو التطبيق من خلال الإشعارات التي تصل إليهم أنهم ربما يكونون بالقرب من شخص مصاب بفيروس كورونا المستجد، وذلك لاتخاذ الاحتياطات اللازمة والإبلاغ عن أي حالة مخالطة- من خلال التطبيق- أيضاً يساعد التطبيق على تحذير الأشخاص الذين قد يصابون نتيجة الاختلاط بأشخاص ثبتت إصابتهم.

وأفادت الهيئة بأنه عند تحميل التطبيق على الجوّال الذكي، يُمكنه عبر تقنية البلوتوث اكتشاف الجوّالات الذكية الأخرى القريبة التي تعمل أيضاً على التطبيق نفسه ويستطيع التطبيق التعرف عن مدى قربه من الجوّالات الذكية الأخرى التي تستخدم نفس التطبيق، مما يسمح للتطبيق بتكوين فكرة عن الجوّالات الذكية الأكثر قربًا وبالتالي إشعار مستخدميها الأكثر عرضة للخطر إذا أبلغ مستخدم التطبيق عن أنه مصاب بفيروس كورونا المستجد، وتم التأكد من ذلك بالربط بين التطبيق ووزارة الصحة، فإن مستخدمي جميع الجوّالات الذكية الذين كانوا قريبين منه خلال الـ 14 يوماً السابقة، سيتلقون إشعاراً من التطبيق لأخذ الاحترازات اللازمة.

ويتيح التطبيق إمكانية معرفة مستخدميه من خلال الإشعارات التي تصل إليهم أنهم ربما يكونون بالقرب من شخص مصاب بفيروس كورونا المستجد، وذلك لاتخاذ الاحتياطات اللازمة والإبلاغ عن أي حالة مخالطة من خلال التطبيق، مضيفة إمكانية التطبيق على تحذير الأشخاص الذين قد يصابون نتيجة الاختلاط بأشخاص ثبتت إصابتهم.

سبق