استثمارات البنية التحتية للاتصالات في السعودية ترتفع إلى 15 مليار دولار

ارتفع حجم استثمارات الحكومة والقطاع الخاص في البنية التحتية للاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة إلى أكثر من 15 مليار دولار في الثلاث سنوات الماضية.

حيث ساهم هذا لأمر في انتشار خدمات الاتصالات المتنقلة بنسبة 131.1 في المائة بين إجمالي السكان كما بلغت نسبة انتشار استخدام الانترنت 95.7 في المائة بين السكان بنهاية 2019 وإيصال خدمة الألياف الضوئية إلى أكثر من 3.5 ملايين منزل ووصول تغطية خدمات الإنترنت إلى 99 في المائة من المناطق المأهولة بالسكان.

كما نجح قطاع للاتصالات وتقنية المعلومات في تسخير التقنية لمواجهة تبعات جائحة فايروس كورونا والتعامل مع آثار هذه الجائحة على مستوى استهلاك البيانات المتزايد وارتفاع الطلب على الخدمات الرقمية حيث سجلت معدلات استهلاك البيانات نموا غير مسبوق خلال فترة الجائحة بلغ معه معدل استهلاك الفرد في المملكة 920 ميجابايت وهو ما يعادل أكثر من 3 أضعاف المتوسط العالمي.

بالإضافة إلى النجاحات المسجلة مؤخرا على مستوى ارتفاع سرعات الهاتف المتنقل عن المتوسط العالمي حيث بلغت سرعة التحميل في المملكة بنهاية أغسطس 77 ميجابت في الثانية فيما يقدر معدل المتوسط العالمي لتحميل البيانات 34.51 ميجابت في الثانية قفزت معه المملكة إلى المراتب العشر الأولى على مستوى دول العالم في سرعات الإنترنت متقدمة على دول مثل أستراليا وكندا وأمريكا إلى جانب التقدم المبهر في نشر شبكات الجيل الخامس بعد إيصال خدماته إلى 35 محافظة بـ 9 آلاف برج في مختلف مناطق المملكة.

كما تقدمت المملكة في مؤشر الأمم المتحدة لتطور “الحكومة الإلكترونية” 9 مراكز على مستوى العالم لتكون ضمن التصنيف الأعلى لمؤشر تطور الحكومة الإلكترونية الذي يشمل 139 دولة وتمكنت من تحقيق قفزة نوعية بواقع 40 مركزا على المؤشر الفرعي في “البنية الرقمية التحتية” بعد أن حلت في المرتبة 27 على مستوى العالم وفي المرتبة 8 على مستوى دول مجموعة العشرين.

أما في المؤشر الفرعي “رأس المال البشري” فقد تقدمت المملكة 15 مركزا إلى المرتبة 35 عالميا و 10 ضمن دول العشرين فيما حلّت الرياض في المرتبة 10 عالميا فيما يتعلق بمؤشر التقنية الفرعي والمركز 31 عالميا في التنافسية بين المدن بالإضافة إلى تسجيل المملكة للعديد من الإشادات من قبل الاتحاد الدولي للاتصالات من بينها : الإشادة بالبنية الرقمية في المملكة وتصنيفها ضمن الأنجح عالميا في تسخير التقنية لمواجهة الجائحة والإشادة بريادة المملكة وتبنيها للتقنيات الحديثة والإشادة بجهود المملكة في فتح النطاق العريض ونشر خدماته وتصنيف المملكة ضمن أوائل دول العالم في هذا المجال.

الاقتصادية