الثروات المعدنية السعودية تجذب 500 مليار دولار خلال 10 أعوام

كشفت هيئة المساحة الجيولوجية السعودية عن دراسات تبيّن أن حجم الثروات المعدنية في السعودية أكبر بكثير مما تم تقديره سابقاً بـ1.3 تريليون دولار، كتقييم مبدئي، منوهةً بالمساعي والبرنامج الاستكشافي المسرع خلال الأعوام المقبلة لتحديد حجم الثروات مع اقترابها من إطلاق قاعدة بيانات خلال أبريل (نيسان) المقبل، مع توقعات بجذب استثمارات تعادل 500 مليار دولار، خلال الأعوام العشرة المقبلة.

وأكد المهندس حسين العتيبي، رئيس هيئة المساحة الجيولوجية السعودية في تصريحات صحافية، أمس، في الرياض على هامش الملتقى السنوي الخامس «أرضنا»، أن الدراسات الأولية التي أجرتها الهيئة الجيولوجية والأعمال القائمة تؤكد أن حجم الثروات يفوق هذا الرقم بكثير.

وعلى صعيد الاحتياطي السعودي من الفوسفات، قال العتيبي: «تعد السعودية من الدول الـ10 الأكبر في احتياطيات الفوسفات في العالم، ونتوقع بحلول 2030 أن تكون المملكة ثاني أو ثالث دولة في العالم في إنتاج الأسمدة الفوسفاتية».

وعلى صعيد الاحتياطي السعودي من اليورانيوم، قال العتيبي: «السعودية تملك احتياطيات كبيرة من اليورانيوم، حيث إن الدراسات الحديثة تثبت ذلك. وحالياً نحن في مرحلة التقييم، والنتائج الحالية أظهرت وجود كميات واعدة منه، مع توقعات امتلاك 5% من الاحتياطي العالمي من اليورانيوم، وأعتقد أن الدراسات ستثبت أكثر من هذه النسبة العالمية».

وكشف العتيبي أن الهيئة تقترب من إطلاق النسخة الأولى من قاعدة البيانات الجيولوجية، مبيناً أنها تمكنت بالتعاون مع الجهات العلمية والوزارات والجهات ذات العلاقة، من جمع معلومات تاريخية عن جيولوجية البلاد، تمتد لأكثر من 80 عاماً. ولفت إلى أن «هذه القاعدة من البيانات محفوظة في مكان واحد، وهي رقمية وجاهزة للاستعمال، حيث تم إطلاق النسخة المبدئية منها، ومن المتوقع خلال شهر أن نطلق النسخة الأولى للمستثمرين والمهتمين بالجيولوجيا والتعدين».

وقال العتيبي: «نملك حالياً ما يعادل نحو 70 تيرابايت من البيانات، وهذا يعد رقماً ضخماً جداً من المعلومات المعدنية والتعدينية من خلال تقارير وخرائط وصور فضائية. وسهل لأي مهتم الدخول من خلال بوابة الهيئة والاطلاع عليها».

وأوضح رئيس هيئة المساحة الجيولوجية السعودية، أن الجزء الأكبر من استراتيجية التعدين يركّز على الاستكشاف المسرع، منوهاً بأن المعادن المثبتة حالياً تشمل الفوسفات والذهب والحديد والنحاس والزنك، وأنها توجد بكميات كبيرة وبقيمة اقتصادية.

وأضاف العتيبي: «بالنسبة إلى استراتيجية التعدين وقطاع التعدين في المملكة وفقاً لـ(رؤية 2030)، تعد العمود الثالث في دعم الاقتصاد الوطني، بعد صناعات النفط والغاز والبتروكيماويات». وتابع: «لدينا مجموعة من الأحزمة المتمعدنة، وأثبتت الدراسات أنها تتمركز في المنطقة الوسطى من الدرع العربي، وتمتد إلى الأجزاء الشمالية والغربية والشرقية، والدراسات الأولية تبيّن أنها غنية بالذهب»، مشيراً إلى أن الذهب أصبح من المعادن المطلوبة عالمياً ليس فقط للزينة والحليّ وإنما لدخوله في الصناعات التكنولوجية الحديثة والدقيقة وتكنولوجيا الفضاء والصناعات الإلكترونية.

ووفق العتيبي، تقوم استراتيجية التعدين على أساس جذب الاستثمارات الأجنبية التي تقدَّر بتريليونات الدولارات، ومن المتوقع جذب استثمارات بما يعادل 500 مليار دولار، خلال الأعوام العشرة المقبلة. ونوه بأن استراتيجية التعدين مبنيّة على خطط استغرقت وقتاً طويلاً، من الدراسة والتمحيص والتدقيق ورُصدت لها ميزانيات تنفَّذ على أرض الواقع، متوقعاً أن يوفّر القطاع 260 ألف وظيفة بشكل مباشر، وأنه من المتوقع أن يصل عدد الوظائف إلى 400 ألف وظيفة، بطريقة غير مباشرة.

وقال العتيبي: «هناك تركيز على المناطق النائية، وهذا من أهم نتائج الاستراتيجية، ونحاول توطين الصناعة في هذه المناطق، في شكل تجمعات تعدينية في مناطق بعيدة، والهدف أنه بنهاية 2030 يتم تحقيق الأهداف المضمّنة في الرؤية».

يذكر أن رئيس هيئة المساحة الجيولوجية السعودية دشّن، أمس، في الرياض، الملتقى السنوي الخامس «أرضنا» تحت عنوان «الثروات الطبيعية في المملكة ورؤية مستقبلية»، بمشاركة حشد من العلماء والخبراء والأكاديميين والباحثين في مجال المعادن.