الخطوط السعودية تبرم اتفاقية شراكة مع كلية “سبارتن” الأمريكية لتأهيل الكوادر الوطنية في مجال صيانة الطائرات

برعاية المهندس إبراهيم بن عبد الرحمن العمر مدير عام المؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية أبرمت شركة السعودية لهندسة وصناعة الطيران وأكاديمية الأمير سلطان لعلوم الطيران اتفاقية شراكة مع كلية سبارتن الأمريكية للملاحة الجوية والتكنولوجيا في مجال تبادل الخبرات التدريبية وتأهيل الكوادر الوطنية في مجال صيانة الطائرات ورفع مخرجات وجودة التدريب.

وتتضمن الاتفاقية التي وقعها بمقر المؤسسة بجدة كل من المهندس علي بن عبدالله العشبان الرئيس التنفيذي لشركة السعودية لهندسة وصناعة الطيران والكابتن إسماعيل بن سلمان الكشي رئيس الوحدة الاستراتيجية لأكاديمية الأمير سلطان لعلوم الطيران والسيد رودريك زاسترو رئيس كلية سبارتن تقديم الاستشارات في مجال تدريب صيانة الطائرات لمنسوبي شركة الخطوط السعودية لهندسة وصناعة الطيران، ودعم المدرسة التقنية بالشركة بخبرات ومدربين متخصصين لرفع جودة مخرجات المدرسة، على أن تُعقد ورش العمل وبرامج التدريب بمقر أكاديمية الأمير سلطان لعلوم الطيران.

وأوضح المهندس إبراهيم العمر: “أن الاتفاقية سوف تعزز كفاءة التدريب الفني في الخطوط السعودية ورفع جودته وتأهيل كوادر وطنية متخصصة من المدربين في مجال صيانة هياكل ومحركات والكترونيات الطائرات، وهو ما يسهم في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 المتعلقة بدعم المحتوى المحلي وتوطين صناعة الطيران والنقل الجوي”.

وأكد العمر: “أن التدريب عنصر أساسي في عمليات التطوير الشاملة والمستدامة في المؤسسة وشركاتها ويشهد حاليا نقلة كبيرة لتطويره ورفع كفاءته، منوها إلى أن جميع وحدات وأقسام برامج التدريب في المؤسسة وشركاتها ووحداتها الاستراتيجية تم ربطها بأكاديمية الأمير سلطان لعلوم الطيران التي تتميز بمعايير عالمية عالية الجودة في مجال تدريب برامج الطيران إلى جانب توفر الإمكانات التقنية والتدريبية الحديثة وبيئة التدريب المثالية”.

الجدير بالذكر أن كلية سبارتن للطيران والتكنولوجيا التي أنشئت عام 1928م بولاية أوكلاهوما في الولايات المتحدة الأمريكية، تقدم الاستشارات التدريبية والتدريب في مجال الطيران وإلكترونيات الطيران ومراقبة الجودة والعلوم التطبيقية وصيانة الطائرات.