القدية تعرض مناظر خارجية خلابة بتقنية الإسقاط ثلاثي الأبعاد على جرف جبل طويق الشهير

 أطلقت شركة القدية للاستثمار بنجاح برنامجاً رقمياً مذهلاً يُسقط صور ثلاثية الأبعاد، استخدمت لأجله جانب من جبل طويق الشهير كخلفية لهذا التقنية البصرية.

العرض الرقمي استخدم ٨٤ جهاز عرض نقل فيها لمدة ثلاث دقائق حكاية نشأة جبال طويق من تاريخ العصرين البركاني والجليدي وصولاً إلى افتتاح القدية المتوقع في عام ٢٠٢٣.

 واستخدمت القدية تقنية الإسقاط في الحفل الختامي لرالي داكار، لاختبار فعالية أجهزة العرض وكيف تعمل في حدث حقيقي. وأبرزت شعار القدية بطول ١٥٠ متر، بالإضافة إلى شعار داكار والهيئة العامة للرياضة والاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، وكان يمكن مشاهدة ذلك العرض من مسافة بعيدة من جميع الاتجاهات.

 وتبلغ مساحة هذا العرض البصري نحو ٣٢ ألف متر مربع، عمل على تجهيزه خلال الأربعة أشهر الماضية ٨٠ فنياً، عملوا على مدار الساعة لثبيت هذا النوع من التكنولوجيا. وكانت تقنية الإسقاط ثلاثية الأبعاد استخدمت لأول مرة للكشف عن قمة العشرين التي استضافتها المملكة في ديسمبر الماضي، وعرض فيها صورة العلم السعودي وصور لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان ابن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع ورئيس مجلس إدارة القدية.

وعلق الرئيس التنفيذي للقدية مايكل رينينجر على هذا العرض التقني المتطور: “تلقينا ردود أفعال رائعة عندما استخدمنا تقنية الإسقاط ثلاثي الأبعاد لعرض ما ستكون عليه القدية مستقبلاً أثناء حفل وضع حجر الأساس، وقد ألهمنا ذلك لتحسين هذا العرض المتطور باستخدام آخر التقنيات الصوتية والبصرية مرة أخرى، لتسليط الضوء على كيف ستكون القدية عاصمة المملكة في الترفيه والرياضة والفن.

تقنية الإسقاط ثلاثية الأبعاد سوف تضيء سماء القدية، ونأمل أن نعمل مع جهات سعودية لاكتشاف كيف يمكن أن نستفيد من هذه التقنية مستقبلاً لمنفعة متبادلة مع الجميع”.