المطارات الذكية تسهم بزيادة عدد الرحلات والمسافرين

أسهمت التقنية الحديثة التي طبقتها الهيئة العامة للطيران المدني بمطارات المملكة في نمو هذا القطاع، وأثمرت حلولا في مجال نقل المسافرين والشحن الجوي والاستثمار التي من شأنها رفع كفاءة الخدمات التي تُقدم في المطارات، فضلا عن تحقيق الريادة الإلكترونية في التحول الرقمي.

وانعكس التحول الرقمي إلى نتائج إيجابية في نمو عدد الرحلات والمسافرين وكشفت الاحصائيات ولأول مرة في تاريخ الطيران المدني، ارتفاعا في عدد المسافرين والرحلات عبر مطارات المملكة، حيث سجلت الإحصائيات الرسمية التي أصدرتها الهيئة أن أعداد المسافرين الذين عبروا المطارات السعودية خلال عام 2018 تجاوزوا حاجز الـ 99.86 مليون مسافر غادروا عبر 771.828 رحلة من مطارات المملكة الدولية والداخلية، في حين ارتفعت نسبة النمو في أعداد المسافرين خلال العام 2018 إلى 8% قياساً بالعام 2017 التي وصلت خلاله أعداد المسافرين إلى 92.42 مليون مسافر، وسجلت الرحلات الجوية خلال العام 2018 نسبة نمو وصلت إلى 4.1% قياساً بالعام 2017 الذي وصلت خلاله الرحلات الجوية إلى 741.293 رحلة جوية.

وحرصت الهيئة على تبني خططاً لتطوير شبكة مطارات المملكة بغية مواكبة الزيادة المضطردة في الحركة الجوية، ورفع مستوى الخدمات وتحقيق أكبر قدر ممكن من التغطية الجغرافية، وتعزيز إسهام المطارات في النمو الاقتصادي للبلاد بشكلٍ عام.

وتوفر الهيئة المعلومات من خلال التقنية وذلك للحد من التعاملات الورقية وتكاليف التشغيل وتبسيط إجراءات العمل مع خفض الوقت اللازم لمعالجتها، بالإضافة إلى العمل على تسهيل الوصول إلى المعلومات لدعم صناعة القرار وفق أفضل المعايير والممارسات التقنية والأمنية العالمية.

ومن أبرز تلك الخدمات الإلكترونية الهادفة لجعل مطارات المملكة ذكية: “الخدمات الذاتية في مطارات المملكة” وتشمل توفير أجهزة إصدار بطاقات صعود الطائرة مع بطاقة تعريف الحقائب، وتوفير أجهزة الإجراءات الذاتية للحقائب والتي تُمكِّن المسافرين من إجراء تسجيل الحقائب ذاتيا عن طريق إيداعها في أجهزة مخصصة لذلك، وتوفير أجهزة المسح  الضوئي الذاتي للحقائب في صالات القدوم لجميع المطارات والتي توفر وسيلة دقيقة للتأكد من وصول كافة الأمتعة والشحنات الأخرى إلى المطار عن طريق تركيب بوابات إلكترونية لمرور عربات الشحن من خلالها وذلك قبل إفراغها في سير الأمتعة، بجانب توفير بوابات إلكترونية وأجهزة مسح ضوئي للوثائق للتأكد من صحة معلومات المسافرين ومطابقة بطاقات صعود الطائرة وجوازات السفر والهوية الوطنية والإقامة من خلال التنسيق مع القطاعات الحكومية المرتبطة بهذا النظام كالمديرية العامة للجوازات والمركز الوطني للمعلومات، توفير الخدمة الذاتية لبوابات الصعود إلى الطائرة والتي تمكن المسافرين من الصعود إلى الطائرة إلكترونياً.

كما تتضمن الخدمات “أنظمة عمليات المطارات وعرض معلومات الرحلات لعدد من المطارات الداخلية وتشمل: تثبيت نظام (نظام إدارة عمليات المطارات AMS )  في كل مطار وفقاً للحاجة التشغيلية، تركيب شاشات عرض معلومات الرحلات (صالة القدوم – المغادرة – كاونترات إنهاء إجراءات السفر – ربط المطار بصالة كبار الشخصيات) والمناطق العامة داخل المطار، وربط المطار بنظام إدارة موارد المطارات الموحد بجدة.

ولضمان الدقة في جدول الرحلات، تعمل الهيئة على إنجاز مشروع للربط بين نظام إدارة الحركة في الخطوط السعودية ونظام إدارة عمليات المطار وقد أنجز منه 50 هذا ويستعرض مؤتمر الطيران المدني الدولي 2019م الذي سيعقد بالرياض خلال الفترة من 25 إلى 26 رجب 1440هـ، الموافق من 1 إلى 2 ابريل 2019م، وتنظمه الهيئة العامة للطيران المدني، مشاريع البنية التحتية للمطارات والمطارات الذكية، والفرص المتاحة بها لتشغيل المطارات وتقديم الخدمات والاستشارات المتقدمة في مجالات الطيران المدني بالمملكة ومستجدّات البيئة الاستثمارية، إلى جانب أمن وسلامة منظومة الطيران المدني حول العالم، والتطورات والابتكارات المؤثرة في مجال تكنولوجيا الطيران.