المملكة تستعد لاستضافة سلسلة السباقات العالمية “إكستريم إي” في الثالث والرابع من شهر أبريل القادم

تستعد محافظة العلا لانطلاق أول سباق من السلسلة العالمية إكستريم إي في الثالث والرابع من شهر أبريل القادم، وذلك بتنظيمٍ من وزارة الرياضة وبالتعاون مع الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، ضمن مبادرات برنامج جودة الحياة، الذي يعد أحد أهداف رؤية المملكة 2030، بالإضافة لسلسة الفعاليات والمناسبات الرياضية التي تستضيفها المملكة منذ مطلع العام 2018 في مختلف الألعاب والرياضات.

ويشارك في السباق 10 فرق تضم نخبة السائقين المحترفين من مختلف بلدان العالم، ويعدُّ السباق الأول من بين خمسة سباقات ستقام في كل من: السعودية، السنغال “مايو”، جرينلاند “أغسطس”، البرازيل “أكتوبر”، والأرجنتين “ديسمبر”.

وتُعد “إكستريم إي” سلسلة سباقات جديدة تتنافس بها سيارات الدفع الرباعي الكهربائية في وجهات تأثرت بالتغيرات المناخية حول العالم، وتشجع على الاعتماد على المركبات الكهربائية سعيًا إلى مستقبل أفضل لكوكب الأرض.

وبهذه المناسبة، قال صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة: “تحظى رياضة المحركات بشغف كبير في المملكة، في استضافة أشهر الراليات والسباقات في العالم بعد داكار والفورمولا إي، بالإضافة إلى سباق الفورمولا 1، والآن سعدنا باختيار إكستريم إي لمحافظة العُلا، لاستضافة سباقها الأول في شهر أبريل، ونتطلّع إلى نجاح جديد يوازي نجاح المملكة في الاستضافات السابقة”.

وأضاف: “رغم التحديات والصعوبات جرّاء الجائحة العالمية، بسبب فيروس كورونا المستجد، وبتوفيق من الله، ثم بدعم قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود واهتمام ومتابعة سمو ولي العهد ـ حفظهما الله ـ، تحققت الاستضافة وتم تذليل كافة الصعاب، وضمان استمرار استضافة أهم وأبرز الفعاليات الرياضية العالمية، بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030، مع تطبيقنا لأعلى المعايير الصحيّة العالميّة، والتواصل الدائم مع الاتحادات العالمية والشركات المنظمّة، لنقدّم للعالم كما اعتدنا صورة جميلة تعكس مكانة المملكة”.

وقال صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان العبدالله الفيصل، رئيس الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية: “مرّت ثلاثة أشهر فقط من عام 2021، ولكنه بالفعل عام ضخم على الصعيد الرياضي، بالأخص لرياضة السيارات في المملكة، لقد أقمنا رالي داكار للعام الثاني في يناير، وثالث سباق لفورمولا إي في فبراير الماضي، والآن حان الوقت لنجمع بين ما يجعل هذين الحدثين في غاية التميّز: الجمال الصحراوي الذي لا مثيل له والطاقة النظيفة في استضافة سباق إكستريم إي الأول على الإطلاق، مترقبين الارتقاء إلى التحدِ ونفخر ببداية هذا الفصل الجديد في محافظة العُلا”.

يذكر أن سباق “إكستريم إي” لا يقتصر على السباقات القصيرة، ويهدف إلى تسليط الضوء على الظروف المناخية التي تؤثر على الجميع في مختلف أنحاء العالم، إذ سينطلق سباق ديزرت إكس في العُلا يوم السبت 3 أبريل، يليه السباق النهائي في اليوم التالي، ولن يكون هناك حضور جماهيري في سباق إكستريم إي، نظرًا لظروف جائحة فيروس كورونا المستجد، وسيتم عرض السباق بشكل مباشر على موقع إكستريم إي الإلكتروني.