الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي “سدايا” توقع مذكرة تفاهم مع شركة نيوم لتقديم حلول مبتكرة في مجالي البيانات والذكاء الاصطناعي

وقّعت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي “سدايا” وشركة نيوم ، اليوم افتراضياً ، مذكرة تفاهم تهدف إلى تعزيز التعاون المشترك بينهما وتقديم حلول مبتكرة تسهم في تحقيق ريادة المملكة في مجالي البيانات والذكاء الاصطناعي.

ووقع المذكرة رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي معالي الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي ، والرئيس التنفيذي لشركة نيوم المهندس نظمي النصر .

وتشمل مذكرة التعاون تعزيز الإنجازات المشتركة بين الطرفين داخل المملكة وخارجها في مجالات البيانات والذكاء الاصطناعي والحكومة الرقمية ، وتوفير الدعم اللوجستي والتسهيلات للمشاريع المشتركة بين الطرفين ، إلى جانب بناء القدرات وتعزيز الابتكار.

وأبدى الدكتور عبدالله الغامدي تفاؤله بالشراكة الإستراتيجية مع شركة نيوم التي من خلالها ستُستثمر قدرات سدايا من خلال أذرعها الثلاثة : مكتب إدارة البيانات الوطنية الذي يتولى تشريع البيانات وحوكمتها ، ومركز المعلومات الوطني الذي يقدم حلولا لوجستية بما يتعلق بمناحي الحياة في مشروع نيوم ، والمركز الوطني للذكاء الاصطناعي الذي سيكون فرصة لتعميق وتجسيد الابتكار، وبناء القدرات الوطنية في هذا المجال.

وأضاف معاليه بأن الهيئة عبر أذرعها التقنية ستقدم الاستشارات الضرورية حسب مسارات المشروع في مجال البيانات ، والذكاء الاصطناعي ، والابتكارات ، وبناء القدرات أو الجوانب اللوجستية لهذا المشروع الحالم ، الذي سيكون منطلقاً لبقية مدن وطننا الغالي.

من جانبه أكد المهندس نظمي النصر ، أن هذه الشراكة ستبدأ من حيث انتهى الآخرون من خلال تجاوز مفهوم المدن الذكية والبدء في بناء المدن الإدراكية ، وهو مفهوم نسعى لأن نحقق ريادته على مستوى العالم ، حيث ستلعب الآلات والروبوتات دوراً أساسياً في تحسين جودة وسير الحياة في جوانب مثل : الصحة والتعليم وإنتاج الغذاء والطاقة النظيفة ، وكذلك إدارة وتشغيل المرافق الحيوية ، وهذا الاتفاق مع سدايا هو أحد الخطوات المهمة في تطوير هذه المدن.

وأكدت “سدايا” وشركة نيوم على أن المذكرة جاءت نتيجة تلاقي إرادة الطرفين في الارتقاء بالمملكة في مجالي البيانات والذكاء الاصطناعي ، من أجل تعزيز التكامل بين قطاعات الدولة المختلفة تحقيقاً لأهداف رؤية المملكة 2030.

وتضمّن التعاون بين الطرفين المشاركة في تقديم الحلول الذكية للبنية التحتية للمدن الإدراكية مثل : المطار والمنشآت الخدمية والحيوية التي ستجعل نيوم منظومة متكاملة ومستدامة للعيش والعمل.

و تسعى الهيئة من خلال هذه الشراكة إلى دعم وتشجيع القطاعات الناشئة للوصول إلى التكامل المشترك، ودعم الاقتصاد والابتكار في مجالات الذكاء الاصطناعي ، بما يضمن الارتقاء بالمملكة إلى الريادة ضمن الاقتصادات القائمة على المعلومات والبيانات والذكاء الاصطناعي .

كما تتطلع شركة نيوم عبر شراكتها مع سدايا إلى بناء مدينة “نيوم” على ساحل البحر الأحمر شمال غرب المملكة لتكون منصّة عالمية لريادة الأعمال والابتكار ، وبناء نموذج جديد لاستدامة الحياة والعمل والازدهار ، من أجل النمو وتنويع مصادر دخل الاقتصاد الوطني حتى تتبوّأ المملكة مكانة ريادية في التنمية العالمية.