برنامج سكني: مواصلة أعمال التنفيذ والبناء في مشروع “بوفارديا سيتي” بجدة وفق الجدول الزمني المحدد

أكد برنامج سكني التابع لوزارة الإسكان على استمرار أعمال البناء والتشييد في مشروع “بوفارديا سيتي” – أحد مشاريع ضاحية الجوهرة – بجدة وفق الجداول الزمنية المحددة لتنفيذ المشروع، بهدف تسهيل تملك الأسر السعودية وزيادة نسبته إلى 70% بحلول 2030 وفق مستهدفات برنامج الإسكان – أحد برامج رؤية المملكة 2030 -.

ويشهد المشروع حالياً تسارعاً في حركة البناء بنسب إنجاز متقدمة ضمن 18 مشروعاً تحت الإنشاء تُنفذ في منطقة مكة المكرمة وتوفر أكثر من 65 ألف وحدة متنوعة بين شقة وفيلا وتاون هاوس تراعي توفير الضمانات اللازمة وجودة التنفيذ والالتزام بالأوقات المحددة، تحت إشراف ومتابعة برنامج البيع والتأجير على الخارطة “وافي”، وذلك استمراراً لجهود البرنامج لتسهيل تملّك الأسر السعودية منازلها ضمن إجراءات إلكترونية ميسرة واستحقاق فوري وخيارات سكنية تلائم احتياجات الأسر بالشراكة مع القطاع الخاص.

من جانبه، أوضح الرئيس التنفيذي لـشركة الديار العربية نايف العطاوي أن سير العمل في المشروع لم يتأثر بسبب جائحة كورونا، مشيراً إلى أن إدارة المشروع عمدت منذ وقت مبكر على مواصلة أعمال التنفيذ والبناء في “بوفارديا سيتي” بجدة وفق الجدول الزمني للمشروع ووفقاً للإجراءات الاحترازية، وتعقيم مناطق العمل وتوفير المعقمات بكميات كبيرة وتحقيق التباعد المناسب بين جميع العاملين الذين تجاوزت أعدادهم 1100 شخص، علاوة على توفير مساكن للعاملين داخل المشروع لضمان استمرار وتيرة العمل دون توقف، لافتاً إلى أن تقنية البناء المتطورة المُستخدمة في المشروع “البريكاست” أسهمت بشكل كبير في تسريع وتيرة العمل في المشروع.

وأفاد أن الحجوزات في المشروع تجاوزت 90% من المرحلتين الأولى والثانية، مبيّناً أنه سيتم خلال العام الجاري 2020 الانتهاء من نحو 1000 وحدة ضمن المرحلة الأولى من المشروع وسيتبع ذلك الانتهاء من المراحل بشكل متتابع، منوّهاً إلى أن “بوفارديا سيتي” يضم 2606 وحدات سكنية على مساحة إجمالية تتجاوز 556.000 م2 بأسعار تبدأ من 299 ألف ريال وقسط شهري 997 ريالًا.

يُذكر أن أعمال البناء تتواصل في 58 مشروعًا حول المملكة من بين 79 مشروعاً تم إطلاقها عبر منصة وتطبيق “سكني”، وتوفّر أكثر من 132 ألف وحدة سكنية تتوزع غالبيتها ضمن الضواحي السكنية الكبرى التي تمثل نموذجاً رائداً للتطويـر العقـاري في المملكة بمفهوم عصري وبيئة سكنية توفّر جودة الحياة للأسر السعودية، إضافة إلى جميع الخدمات والمرافق التعليمية والصحية والتجارية والمساحات الخضراء والمراكز الرياضية والترفيهية، وكذلك ضمانات الجودة وخدمات ما بعد البيع، كمـا تم تصميم الضواحي السكنية بنمط عصري يلبي الاحتياجات المتنوعة للأسر السعودية ويحقق رغباتها.

وسلّم “سكني” خلال الفترة الماضية عدداً من مشاريع الشراكة مع القطاع الخاص بعد اكتمال تنفيذ بعض مراحلها في كل من الرياض وجدة والدمام، ويتواصل تسليم المزيد من المشاريع مع اكتمال تنفيذها، بما يسهم في رفع نسبة التملّك السكني إلى 70% بحلول عام 2030، وفقًا لمستهدفات “برنامج الإسكان”.