بقيمة 63 مليون ريال .. بناء وصيانة وتشغيل 116 مسجدا على الطرق

أكد الأمير سلطان بن سلمان الرئيس الفخري لجمعية العناية بمساجد الطرق أن مشاريع وبرامج الجمعية حققت في كل المسارات تبرعات تجاوزت 120مليون ريال مكنتها من بناء وصيانة وتشغيل أكثر من 116 مسجدا على الطرق السريعة تجاوزت تكاليفها 63 مليون ريال.

وقال “إن هذا لم يكن ليتحقق لولا فضل الله عز وجل ثم الدعم الذي يتلقاه القطاع الثالث من خادم الحرمين الشريفين ودعم الشركاء من الجهات والأفراد الذين حملوا هم هذه المسؤولية أمام الله عز وجل ثم أمام بلادهم التي تحتضن الحرمين الشريفين”.

وبين أن إطلاق 10 وزارات وهيئات مبادرة بإشراك جميع القطاعات الحكومية ومنسوبيها لخدمة المساجد على الطرق وذلك ببناء مسجد لكل جهة على نفقة منسوبيها ليحمل المسجد اسم تلك الجهة التي شاركت تعد ثقافة مجتمعية مهمة للعناية بالمساجد ومرافقها حيث تجاوز عدد المتبرعين فيها حتى الآن 10 آلاف متبرع ومتبرعة لدعم 10 مساجد يصل مجموع تكاليفها 9.5 مليون ريال.

وثمن الدعم الذي تتلقاه الجمعية من المهندس أحمد الراجحي وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية ورئيس الهيئة العامة للأوقاف الذي مكنها من تأسيس الصندوق الوقفي لمساجد الطرق حيث وصل رأس مال الصندوق خلال 10 أشهر ما يزيد على 22 مليون ريال ويستهدف أن تصل أصول الصندوق مع نهاية 2024 إلى 100 مليون ريال بإذن الله. كما قامت الجمعية ببناء 3 مساجد من مجموع تبرعات الرسائل النصية لأكثر من 110 آلاف مشترك ومشتركة وتبنت كود البناء السعودي في بناء وصيانة مساجد الطرق.

وانطلاقا من حرص الجمعية على إدارة أموالها وأصولها الوقفية بشكل يضمن الشفافية والاحترافية فقد تم تأسيس مجلس وقفي مستقل يرأسه الشيخ سليمان الماجد وعضوية عدد من أصحاب الاختصاص في الأوقاف والاستثمارات مرتبط مباشرة بمجلس إدارة الجمعية حيث خصصت الجمعية أصولا وقفية تتجاوز 20 مليون ريال. كما أطلقت متجرا إلكترونيا يحتوي على كل المسارات التي تعمل عليها الجمعية ويسهل عملية التبرع لعموم الشركاء بخطوتين وفي أقل من دقيقة.

وأولت الجمعية بفروعها كافة اهتماما بالغا في تنظيم أعمالها التنفيذية والإشرافية ومن ذلك ما توجت به مؤخراً بحصولها على شهادة الجودة ISO 9001:2015 لتضمن تلبية احتياجات عملائها وأصحاب المصلحة الآخرين مع تلبية المتطلبات القانونية والتنظيمية المتعلقة بمنتجها وخدماتها كافة.

الاقتصادية