بلومبيرج: السعودية تخطط لإنشاء أول مشروع لإعادة تدوير مخلفات البناء في الرياض

أفاد تقرير لصحيفة بلومبيرج الأمريكية بأن المملكة العربية السعودية تخطط لبناء أول منشأة لإعادة تدوير مخلفات البناء في العاصمة الرياض، حيث تصلح صناعة إدارة النفايات.

وقال تقرير الصحيفة الأمريكية إن الشركة السعودية لإعادة تدوير الاستثمار، وهي شركة تابعة لصندوق الثروة السيادية الحكومي من المتوقع أن تبدأ المرحلة الأولى من البناء بنهاية العام، حسبما أخبرت الشركة بلومبيرج. لم تكشف عن تكلفة المشروع أو تواريخ المزايدة.

“إن منشأة فرز النفايات الجديدة وإعادة تدويرها ليست سوى بداية لسلسلة من المنشآت المماثلة التي سيتم إطلاقها خلال السنوات الثلاث المقبلة، بهدف أوسع يتمثل في إعادة تدوير جميع أنواع النفايات، مثل الأسمدة والورق والبلاستيك والمعادن”، وفقا لما قاله جيروين فنسنت الرئيس التنفيذي للشركة في البيان.

وكانت الإدارة الأكثر كفاءة للنفايات أحد أهداف خطة الإصلاح الاقتصادي التي أعلن عنها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في عام 2016. لا تقوم المملكة بإعادة تدوير أكثر من 10٪ من 50 مليون طن من المواد القابلة لإعادة التدوير التي تنتجها كل عام ، وفقًا لدراسات أجراها صندوق الصناديق السيادية.

وترغب شركة إعادة التدوير في أن تقوم المنشأة الجديدة بإعادة تدوير ما يقرب من نصف ما يقدر بنحو 5 ملايين طن من نفايات البناء والهدم السنوية في العاصمة بحلول عام 2035. وسيتم تحويل الأنقاض إلى مواد لاستخدامها في إنشاء الطرق ومشاريع الإسكان، بما في ذلك 35000 وحدة مشروع الإسكان، وفقا لقول الشركة.

وتخطط الشركة أيضًا لإنشاء مرفق لإدارة ومعالجة وتصنيف النفايات البلدية. تقوم إمارة الرياض حاليًا بتطبيق مشروع تجريبي لحمل السكان على فرز النفايات المنزلية في صناديق منفصلة للنفايات العضوية وغير العضوية.