تعاون مشترك بين هيئة الإذاعة والتلفزيون وبوابة الدرعية لاثراء واجهة السعودية السياحية وأبراز بعدها الثقافي والتراثي

عقدت “هيئة الإذاعة والتلفزيون” إجتماعا مع فريق تطوير “بوابة الدرعية” لبحث سبل التعاون، ودعما للمحتوى والفعاليات التي تنظمها وتشرف عليها بوابة الدرعية.

ولد اجتماعه بالرئيس التنفيذي لهيئة تطوير بوابة الدرعية، جيري انزيريلو وفريقه، أكد سعادة الأستاذ /خالد بن حمود الغامدي، رئيس لجنة تسيير الأعمال في هيئة الإذاعة والتلفزيون، على أن التعاون الذي ستوفره

الهيئة لكافة أنشطة وفعاليات “بوابة الدرعية” من خلال قنواتها الفضائية، ومنصاتها الرقمية، هو بمثابة الغطاء الإعلامي الذي تحرص من خلاله الهيئة على دعم هذا المشروع الوطني الكبير، الذي يرسخ ثقافة الأحفاد بموروث الأجداد، ويعبر عن رمزية الدرعية الحكومية والوطنية لهذه البلاد الغالية.

كما أشاد سعادته بكل ما إطلع عليه أثناء الإجتماع، حول تفاصيل وأهداف المشروع، متمنيا لبوابة الدرعية التوفيق والمزيد من التألق في الجانب الوطني والسياحي كجغرافيا وعمق يروج لواجهة المملكة العربية.

من جانبه نوه الرئيس التنفيذي لهيئة تطوير بوابة الدرعية جيري انزيريلو على أهمية التعاون مع هيئة الإذاعة والتلفزيون لتحقيق التكامل بين الجهات الحكومية وذلك لدور الهيئة المحوري في إبراز الجهود العظيمة والمشاريع الكبرى التي تشهدها المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- ورؤية ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان .

كما استعرض الرئيس التنفيذي لهيئة تطوير بوابة الدرعية عددا من مشاريع الهيئة التي تأتي تماشية و تحقيقا لرؤية المملكة 2030 و إسهامها المباشر في تنمية المجتمع وتحويل الدرعية إلى وجهة سياحية عالمية بطابع تراثي و ثقافي.

وكان خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله-، دشن مشروع “بوابة الدرعية” لتكون وجهة ثقافية، تاريخية، سياحية، لأهميتها ومكانتها الحضارية، ولتحكي الإرث السعودي العريق .

وتحتضن “بوابة الدرعية” متاحف ثقافية، وأكاديميات للعلوم، وميادين عامة، وجامعة الملك سلمان للمعرفة، صممت جميعها بتصاميم مستوحاة من عمق الماضي وروح الحاضر والمستقبل، وسترتبط بشبكة قطار عبر 3 محطات رئيسية، لتكون الوجهة الأمثل لإقامة الأنشطة والفعاليات المختلفة .