خالد الفالح يتفقد سير أعمال أول مشروع للطاقة المتجددة في المملكة

زار معالي المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، وزير الطاقة و الصناعة و الثروة المعدنية، مشروع محطة سكاكا المستقل للطاقة الشمسية الكهروضوئية، أول مشروع للطاقة المتجددة يتم تنفيذه في إطار مبادرة الملك سلمان للطاقة المتجددة بقدرة إنتاحية تصل إلى 300 ميجاواط، وذلك للاطلاع على سير الأعمال بالمشروع المقرر تدشنيه وتشغيله مع نهاية العام الجاري.

كان في معية معاليه بأرض المشروع كل من سعادة  معالي المهندس عبدالعزيز بن عبدالله العبدالكريم، نائب وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية لشؤون الصناعة، وسعادة المهندس حبيب عبدالصمد، وكيل إمارة الجوف المساعد للشؤون التنموية، وسعادة المهندس خالد بن محمد السالم، مدير عام الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية (مدن)، وسعادة الأستاذ أمين الشيباني، مستشار أول وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، وسعادة الأستاذ تركي الشهري، رئيس مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة، وسعادة الأستاذ محمد بن عبدالله أبونيانن رئيس مجلس إدارة شركة “أكوا باور”، إلى جانب العاملين بأرض المشروع.

وفي معرض إشادته بمستوى الأداء وسير العمل الذي عاينه الحضور بالمشروع، قال معالي الوزير المهندس الفالح، “يؤكد المستوى الذي تبرزه شركة “أكوا باور” على أرض الواقع في تنفيذ أول مشروع للطاقة المتجددة بالمملكة ثقتنا وإطمئناننا إلى قدرة “أكوا باور” على إنجاز باكورة مشاريع البرنامج الوطني للطاقة المتجددة وتسليمه في موعده المقرر بنهاية العام الجاري، خاصة بعد أن عاينا حجم الجهد المبذول من جانب شركة “أكوا باور” في الوفاء بالتزاماتها وتعهداتها تجاه المشروع على أعلى مستوى من الكفاءة والفعالية”.

وثمن معالي الوزير المهندس الفالح التزام شركة “أكوا باور” بتسخير قدراتها وإمكاناتها في تنفيذ المشروع، منوهاً إلى ريادتها كشركة سعودية استطاعت منافسة كبريات الشركات العالمية بقطاع الطاقة في عقر دارها، ما رسخ مكانتها كأفضل مطور في قطاع توليد الطاقة الكهربائية.

كما أشاد معاليه بالتزام “أكوا باور” تجاه توطين الخبرات والمعارف المتخصصة في قطاع الطاقة الشمسية وإتاحة الفرصة أمام المواهب والكفاءات السعودية للمشاركة في تنفيذ المشروع بدءً من مراحله الأولى، وكذلك تجاه تعزيز المحتوى المحلي ورفع نسبته في المشروع من خلال تمكين القطاع الصناعي والخدمي السعودي من سلاسل الإمداد والتوريد وفتح المجال أمام الشركات الوطنية للإسهام في تلبية إحتياجات ومتطلبات المشروع بنفس معايير الجودة والكفاءة التي توفرها الشركات الأجنبية.

من جانبه، قال محمد بن عبدالله أبونيان، رئيس مجلس إدارة شركة “أكوا باور”: “يسرنا أن نرحب بمعالي الوزير بأرض أول مشروع للطاقة المتجددة في المملكة لإطلاع معاليه على التقدم الذي يحرزه مشروع سكاكا المستقل للطاقة الشمسية الكهروضوئية، وهو المشروع الذي نعتز بأن نأخذ على عاتقنا مسؤولية تطويره وإنجازه على أعلى مستويات الجودة والأمان والأمن والسلامة، خاصة وأنه يمثل باكورة برنامج الملك سلمان للطاقة المتجددة الذي يلبي طموحات وتطلعات الرؤية السعودية لقطاع الطاقة الكهربائية في المملكة”.

وأضاف أبونيان أن من أبرز أهداف والتزامات مشروع سكاكا للطاقة الشمسية الكهروضوئية تعزيز جهود توطين الوظائف في قطاع توليد الطاقة في المملكة بالوصول بنسبة التوطين في المشروع إلى  100 في المئة خلال العام الأول ، إلى جانب التزام المشروع بالوصول بنسبة المحتوى المحلي إلى 30 في المئة خلال مرحلة البناء.

وأشار أبونيان إلى التزام المشروع بتوفير فرص تدريبية للشباب من خلال المعهد العالي لتقنيات المياه والكهرباء برابغ، وخلق فرص عمل لشباب منطقة الجوف لتعزيز وضعهم الاجتماعي والاقتصادي وتنمية مهاراتهم وخبراتهم.

يُشار إلى أن مشروع سكاكا للطاقة الكهروضوئية يشغل مساحة تزيد عن ستة كيلومترات مربعة، وهو أول مشروع ضمن سلسلة من مشاريع الطاقة المتجددة التي تم إطلاقها في إطار البرنامج الوطني للطاقة المتجددة الذي يسعى إلى تحقيق خطة ومستهدفات الرؤية السعودية للطاقة المتجددة بإنتاج 58.7 جيجاواط من الطاقة المتجددة بحلول عام 2030.

وكان تحالف بقيادة شركة “أكوا باور” قد فاز بعقد تنفيذ المشروع بعد أن قدم تعرفة قياسية عالمية في قطاع الطاقة الشمسية الكهروضوئية بلغت 8.781 هللة/للكيلوواط الساعة، لإنتاج 300 ميجاواط تلبي إحتياجات الطاقة لقرابة 45,000 وحدة سكنية بمنطقة الجوف، وبتكلفة استثمارية تصل إلى 1.2 مليار ريال سعودي، وبقدرة على خفض أكثر من 430,000 طن من الانبعاثات الكربونية سنوياً.