رئيس مجموعة السنبلة : نجري مفاوضات للاستحواذ على مصانع أغذية وشركات لوجستية.. ولدينا خطط لطرح عدد من الشركات التابعة للاكتتاب

قال سامر بن إبراهيم كردي رئيس مجلس إدارة “مجموعة السنبلة”، إن المجموعة تجري مفاوضات مع عدد من مصانع الأغذية وشركات الخدمات اللوجستية لغرض الاستحواذ عليها كلياً أو جزئياً، مبيناً أن جزءًا من عمليات الاستحواذ تستهدف شركات داخل المملكة وفي أسواق أوروبا وآسيا وأمريكا الشمالية.

وتحدث كردي في لقاء مع “أرقام“، عن بداية تأسيس الشركة في عام 1980 برأس مال قرابة 2 مليون ريال واستكمالها 40 عاماً وتركيزها على قطاع الصناعات الغذائية المعتمدة على القمح كمادة أساسية لمنتجات المعجنات، حيث وقع هذا الاختيار مع وجود زخم كبير خلال فترة السبعينيات من العقد الماضي حول الوصول إلى الاكتفاء الذاتي من القمح ومنتجاته في المملكة، التي اعتبرتها الشركة فرصة استثمارية لصناعة منتجات ذات قيمة مضافة.

وأوضح أنه خلال الأربعين عاماً تم إعادة صياغة المجموعة وتطوير أعمالها لتشمل 7 أنشطة ضمن قطاع الصناعات الغذائية وهي: التصنيع والتوزيع وبناء العلامات التجارية وخدمات الطعام والخدمات اللوجستية وقطاع التجزئة وأخيراً المشاريع الريادية، مشيراً إلى أنه منذ بداية 2011 تم تحويل الشركة من ذات مسؤولية محدودة إلى شركة مساهمة مغلقة بعدد جيد من المساهمين وبأكثر من 1000 موظف في الفترة الحالية.

وأضاف أن عدد الشركات التابعة للمجموعة القابضة يصل إلى 12 شركة، وتتراوح نسب ملكيتهم منها 30% وحتى 100%، مشيرا إلى أن أغلب حصصهم من الشركات التابعة تزيد على 50%.

وبين كردي أن المجموعة تمتلك 3 مجمعات صناعية هي الأكبر في مدينة جدة بالإضافة إلى عدد من المصانع في مصر.

وقال إن الشركة لا تمتلك الأراضي الزراعية وعدم وجودها في القطاع الزراعي جزء من استراتيجيتها، مبينا أن الأعمال الزراعية مختلفة عن طبيعة أعمال الشركة والتي تبدأ بعد المحاصيل حيث تقوم بتوفير المواد الأولية من علاقاتها بالشبكات الزراعية والموردين.

وقال: “نعتبر أنفسنا شركة ممكنة للصناعات الغذائية بالمملكة والمنطقة وهو ما يمنحنا القيمة المضافة، ومنذ البداية اتجهنا إلى عمليات التصدير، إذ تتواجد منتجات السنبلة في أكثر من 50 دولة حول العالم، ويعد قطاع المعجنات المجمدة أهم قطاعات الشركة، إذ يضعها ضمن أكبر 10 شركات عالمية والأولى في العالم العربي، كذلك يصنف “عسل الشفاء” ضمن أكبر 4 علامات تجارية بالعالم وتتجاوز الحصة السوقية للمنتج نسبة 50% في أكثر من 25 سوقا، كما أن الشركة تعتبر العلامة التجارية الأولى بقطاع الخضار المجمدة في المملكة ودول الخليج والأردن”.

وبيّن كردي أن الطاقات الإنتاجية في قطاع المعجنات تتجاوز 30 ألف طن سنوياً، والعسل 15 ألف طن، والخضار بأنواعها المختلفة أكثر من 60 ألف طن سنوياً، واللحوم والدواجن والذي يعد أصغر قطاعات المجموعة بأكثر من 40 ألف طن سنوياً.

وكشف عن قيام الشركة بأول أعمالها بقطاع التجزئة بعد نحو شهر وتدشين 4 مشاريع جديدة بالقطاع خلال 12 شهرا القادمة.

وحول طرح مجموعة السنبلة للاكتتاب العام، أجاب كردي: “لا يوجد لدينا هدف حالي لتحويل مجموعة السنبلة القابضة إلى شركة مساهمة متداولة، ولكن لدينا خطط لعدة شركات تابعة لطرحها في السوق المالية خلال السنتين إلى الثلاث سنوات القادمة، وذلك لطبيعة عمل تلك الشركات التي نرى أن وجودها في سوق الأسهم سيحفزها للنمو”.