سمو أمير منطقة تبوك يدشن مستشفى الولادة والأطفال الجديد بالمنطقة بتكلفة تجاوزت الـ 471 مليون ريال

دشن صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك اليوم مستشفى الولادة والأطفال الجديد، بحضور معالي وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، الذي يقع ضمن مشروع مدينة الملك عبدالله الطبية بمدينة تبوك بتكلفة تجاوزات الـ 471 مليون ريال, وبسعة 270 سريرا، وعلى مساحة 113770 مترا مربعا.

وفور وصول سموه قص شريط الافتتاح ، وأزاح الستار عن اللوحة التذكارية الخاصة بالمستشفى، ثم بُدئ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة، حيث شاهد سموه والحضور عرضا مرئيا عن المستشفى , بعدها ألقى معالي وزير الصحة كلمة نوه فيها بالإنجازات المتواصلة التي تشهدها المملكة في مختلف مناحي الحياة، مثمناً لسمو أمير المنطقة تدشينه مستشفى الولادة والأطفال الجديد، الذي يعكس اهتمام القيادة الحكيمة – أيدها الله – بصحة المواطن وجعلها أولوية في جميع الخطط والبرامج التنموية.

وأشار معاليه إلى أن المشروع يندرج ضمن جهود وزارة الصحة للارتقاء بمستوى الخدمات الصحية وتجويدها ورفع كفاءة الأداء في جميع المرافق الصحية وبما يسهم -بإذن الله- في توفير رعاية طبية وفق أعلى المستويات للمواطنين والمقيمين، منوهاً بدعم سمو أمير تبوك المتواصل ومتابعته المستمرة للقطاع الصحي في المنطقة، مشيداً بجهود العاملين في الشؤون الصحية والمرافق التابعة، سائلاً الله -عز وجل- أن يحفظ لهذا البلد الكريم قادته وشعبه وأن يديم عليه نعمة الأمن والاستقرار.

عقب ذلك تسلم سموه هدية تذكارية بهذه المناسبة.

بعد ذلك قام سمو أمير المنطقة ومعالي وزير الصحة بجولة على أجنحة ومرافق المستشفى واطلع الجميع على ما يحتويه من أجهزة وكوادر طبية.

وأبدى سمو أمير تبوك في تصريح صحفي سعادته لتدشين مستشفى الولادة والأطفال الجديد الذي يمثل إنجازاً كبيراً للمنطقة ويعدّ من أفضل وأحدث المستشفيات المتخصصة، ونوه سموه بدعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – للقطاع الصحي، ومتابعة معالي وزير الصحة والعاملين بالشؤون الصحية بتبوك، متمنياً أن يستفيد منه الجميع، وسائلاً الله العلي القدير أن يجعل هذا المشروع من مشروعات الخير والبركة .