سوخوي الروسية تعتزم إنشاء مركز دعم فني لطائراتها المدنية في السعودية

كشف ألكسندر روبتسوف، رئيس شركة «سوخوي» للطائرات المدنية الروسية «SCAC»، أن الشركة تفكّر في إنشاء مركز دعم فني لطائرات «سوبر جيت SSJ100» في السعودية لتقديم المساعدة الفنية للمشغلين المحتملين في المنطقة، مشيرا إلى أن نهج شركته له طبيعة متعددة الاتجاهات، على حدّ تعبيره.

وأوضح روبتسوف، لـ«الشرق الأوسط»، أن هناك خيارات للتعاون مع الشركاء السعوديين، مشيرا إلى أن تجربة مشاركة «طائرات سوخوي» في المعرض السعودي الدولي للطيران الذي اختتم أعماله في الرياض مؤخرا كانت تجربة جديدة للشركة، تعزز زيادة تواصل صناعة الطيران والفضاء مع المملكة.

وعن خيارات التعاون مع الجانب السعودي ومجال التعاون الجديد بين الجانبين في الوقت الحاضر أو في المستقبل، قال روبتسوف: «نخطط للتحرك تدريجيا. ونعتقد أن رؤية السعودية 2030 ستفتح آفاقا جديدة للسفر في البلاد على متن رحلات داخلية قصيرة. قد تكون طائرات SSJ100 القصيرة المدى الخاصة بنا مثيرة للاهتمام في هذا الصدد».

ولفت روبتسوف، إلى أن هناك إمكانية في المنطقة لطائراتها المدنية، وهذا برأيه هو السبب في أن «سوخوي» تبحث عن خيارات التعاون مع الشركاء السعوديين. وقال: «نتوقع أن يبلغ المعرض السعودي الدولي للطيران مرحلة أكبر في المستقبل… وآمل أن يحتل المرتبة الأولى بين المعارض الجوية العالمية الأخرى، لأنه يتيح فرصة رائعة لإظهار إمكانات صناعة الطيران في المنطقة».

وأضاف: «كنا سعداء لتقديم طائرات SSJ100 الخاصة بنا، وحصلنا على ردود فعل إيجابية من الزوار. وعبر أكثر من عشرة عملاء محتملين عن اهتمامهم بـ«سوبرجيت 100» التي تم تقديمها. علاوة على ذلك، تشرفنا بالترحيب بالأمير سلطان بن سلمان على متن طائرتنا». وأعرب عن تقديره «سوبر جيت100» بعد العرض التجريبي في إطار العرض الجوي.

وعن التحديات الرئيسية التي تواجه هذه الصناعة، وما تتكبده هذه الصناعة من حيث الخسارة والمكاسب، قال روبتسوف: «بشكل عام، تتحرك صناعة الطيران في اتجاه زيادة الكفاءة الاقتصادية للطائرة، وأدائها البيئي. تعمل صناعة الطيران على تقديم أحدث التقنيات في مجالات مختلفة من أنشطتها، سواء في المنتج النهائي أو في التصميم والإنتاج أو غير ذلك».

وعن حجم مبيعات الشركة ونموها، قال روبتسوف: «في مارس (آذار) الجاري، هناك 138 طائرة «سوبر جيت100» قيد التشغيل، حيث توجد 105 طائرات بالأسطول الروسي و33 بالأساطيل الأجنبية. ومن بين العملاء هياكل تجارية وحكومية، تقوم بتشغيل الطائرات في تعديلات مختلفة».

وأضاف روبتسوف: «نعمل في أسواق مختلفة، مع إعطاء الأولوية لروسيا ودول رابطة الدول المستقلة». مشيرا إلى أنهم يتفاوضون حول التعديلات والإصدارات المختلفة لطائرة «SSJ100» التي يتم تطوير إصدارها الحديث كجزء من برنامج استبدال مكونات الاستيراد.