شركة البحري توقع مذكرة تفاهم مع الشركة العالمية للصناعات البحرية IMI وشركة هيونداي للصناعات الثقيلة HHI لبناء ناقلات نفط خام عملاقة جديدة

أعلنت البحري، الشركة الرائدة عالمياً في مجال النقل والخدمات اللوجستية، عن توقيع مذكرة تفاهم مع الشركة العالمية للصناعات البحرية IMI، وشركة هيونداي للصناعات الثقيلة HHI، وذلك بهدف بناء ناقلات نفط خام عملاقة جديدة VLCC.

وبموجب الاتفاقية، تلتزم شركة البحري بإصدار أول طلبية لناقلة نفط خام عملاقة جديدة قبل نهاية شهر يوليو من العام الجاري وإرسالها إلى الشركة العالمية للصناعات البحرية. وبعد ذلك، ستقوم الشركة العالمية للصناعات البحرية بإشراك شركة هيونداي للصناعات الثقيلة كمقاول فرعي لبناء الناقلة في كوريا الجنوبية، والتي ستساعد بدورها في تسهيل نقل المعرفة اللازمة إلى الشركة العالمية للصناعات البحرية، والتي ستمكنها من بناء ناقلات النفط الخام العملاقة بشكل مستقل داخل المملكة العربية السعودية وفقاً للمعايير الدولية لبناء السفن.

وتعليقاً على هذا الإعلان، قال المهندس عبدالله بن علي الدبيخي، الرئيس التنفيذي لشركة البحري: “انطلاقاً من التزامنا الراسخ بلعب دور محوري في تحويل المملكة إلى مركز لوجستي إقليمي وعالمي رئيسي للنقل والخدمات اللوجستية، نستكشف في شركة البحري آفاقاً جديدة للتعاون في القطاع البحري والمضي قدماً في تحقيق رؤية الشركة. ومما لا شك فيه أن هذه المذكرة، والتي تعزز علاقتنا الاستراتيجية القوية مع الشركة العالمية للصناعات البحرية وشركة هيونداي للصناعات الثقيلة، تدل على التطور الكبير الحاصل في هذا الصدد، ونحن على ثقة أنه سيرفع زخم جهودنا المستمرة الرامية إلى تعزيز خدماتنا وترقية قدراتنا. كما نتطلع إلى تعاون مثمر من شأنه أن يعود بالفائدة بشكل كبير على العملاء والمساهمين”.

من جانبه، قال المهندس فتحي بن خليفة السليم، الرئيس التنفيذي للشركة العالمية للصناعات البحرية: “تساهم هذه الاتفاقية في توطيد أواصر العلاقة التعاونية بين الشركة العالمية للصناعات البحرية والمساهمين، فضلاً عن دورها في تطوير البنية التحتية لسلسلة الإمداد في قطاع النقل البحري المحلي، والخبرات الفنية للكوادر الوطنية السعودية، كما أنها تشكل معلماً بارزاً في قطاع بناء السفن بشكل عام”.

وتُعَد الشركة العالمية للصناعات البحرية مشروعاً مشتركاً بين كل من شركة أرامكو السعودية، وشركة البحري، وشركة لامبريل، وشركة هيونداي للصناعات الثقيلة، وهي أكبر منشأة بحرية متكاملة الخدمات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فيما يقع مقرها في مجمع الملك سلمان العالمي للصناعات والخدمات البحرية بمنطقة رأس الخير في المملكة العربية السعودية. ومع قدرتها على بناء أربع منصات حفر بحرية، وأكثر من 40 سفينة تشمل 3 ناقلات نفط خام عملاقة، وتقديم خدمات الصيانة لأكثر من 260 منتجاً من سفن ومنصات حفر سنوياً، فإن المنشأة سيكون لها دور محوري في دفع عجلة نمو قطاع النقل والخدمات اللوجستية في المملكة. ومن المتوقع أن تبدأ عمليات الإنتاج الرئيسية في نهاية عام 2020م، على أن تصل المنشأة إلى طاقتها الإنتاجية الكاملة بحلول عام 2022م.