شركة البحر الأحمر للتطوير : مشروع “كورال بلوم” سيشكل 80% من الفنادق المطورة في المرحلة الأولى

قال لـ”الاقتصادية” جون باغانو، الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير، إن عام 2021 سيكون مقدمه للمزيد من الإنجازات والعقود والشراكات وسنكمل تطوير ، مضيفا “مستمرون في بناء المنتجعات والفنادق وتوقيع العقود ونسير نحو الإنجازات في انتظار استقبال أول الزوار نهاية 2022”.

وأوضح أن الجزيرة الرئيسية “شُريرة” ستشكل ما نسبته 80 في المائة من الفنادق المطورة خلال المرحلة الأولى من المشروع، بـــ 11 فندفا ومنتجعاً، بالتالي سيكون لها دورٌ كبير على مساهمتنا في الناتج المحلي الإجمالي في اقتصاد السعودية.

وأشار باغانو إلى أن تصاميم كورال بلوم سعت إلى تلبية متطلبات واحتياجات المسافرين في ظل وبعد جائحة كورونا، والتي تغيرت بشكل كبير خلال الأشهر الـ 12 الماضية، مؤكدا انتهاج الشركة التنمية المتجددة.

وبين أن الشركة المنفذة للتصاميم شاركتنا اهتمامنا بالتفاصيل الصغيرة وبتجربة السائح التي بنيت على توفير المساحات الواسعة، وحتى مع الجائحة تظل وجهتنا مواكبة لمتطلبات المسافرين الحالية.

كما فكرت في تقديم خيارات وتصاميم وأفكار إبداعية تلبي وتحقق التباعد الاجتماعي بلمسات راقية وفاخرة وآمنة في الوقت ذاته، مضيفا “هدفنا في جزيزرة شريرة أن يجد السائح كل مقومات الرفاهية والإستكشاف الراحة والأمان منذ وصوله للوجهه”.

ولفت إلى أن المسافرون أصبحوا يبحثون عن رحلات سفر مسؤولة وحقيقية، ووجهات تكون فيها الاستدامة أولوية رئيسية للمساعدة في حماية وتعزيز بيئة صحية، كما أنهم يريدون خوض تجارب سياحية متجددة، والانغماس في جمال البيئة المحلية وتعلم ثقافات جديدة.

وقال إن جزيرة شُريرة فريدة من نوعها محاطة بالشعب المرجانية واعماقها مليئة بالكنوز، وبراعة المخطط التصميمي لها سيخلق منها جوهرة فريدة تستحق بجدارة أن تكون الجزيرة الرئيسية بين جزر مشروع البحرالأحمر.

وأوضح أنه تم تصميم مفهومنا في كورال بلوم لتنسجم مع البيئة الطبيعية البكر للجزيرة، سيسمح ذلك للضيوف بالانغماس في الجمال الطبيعي للبحر الأحمر، ما يوفر هندسة معمارية رائدة وتصميمًا مستدامًا لا يلبي فحسب بل يتجاوز توقعات المسافرين على مستوى العالم.

وحول مواكبة تصاميم كورال بلوم مبادئ الاستدامة في شركة البحر الأحمر، قال “نحن في شركة البحرالأحمر للتطوير نقود العالم نحو معيارعالمي جديد للسياحة المتجددة، وذلك ينبع من إيماننا بأن كل شخص في الشركة والعالم ككل يتحمل مسؤولية حماية أحدى أهم الكنوز في هذا العالم وهي البيئة الطبيعية”.

وأكد أن “تصاميم كورال بلوم” للجزيرة الرئيسية أيقونه معمارية لم يسبق لها مثيل وجدت إلهامها من وإلى الطبيعة، سواء من حيث التصميم أو الاستخدامات والخدمات التي ستحققها عند اكتمال المشروع ككل، وبالطبع ما ستحققه من إستدامة متجددة تبقى للأجيال القادمة.

وقال نضع دوما رؤية المملكة والأمير محمد بن سلمان ولي العهد ورئيس مجلس إدارة شركة البحر الأحمر أمامنا، حيث إنها مصدر للإلهام والقوة والإرادة للتغير مع المحافظة على الأصول والثوابت والمبادئ.

وأضاف “أننا لانغير النظرة نحو المملكة فحسب بل إننا نقود العالم نحو الأفضل وأكثر من ذلك من خلال الاهتمام والحفاظ على البيئة وجعلها المصدر والإلهام في كل شي”.