شركة بكتل العالمية تتخذ الرياض مقرا اقليميا لها

خلال مشاركته كمتحدث في احد جلسات مؤتمر مستقبل الاستثمار في دورته الرابعة، صرح رئيس مجلس الادارة و الرئيس التنفيذي لشركة بكتل برندن بكتل بأن الشركة قررت ان تتخذ الرياض مقرا اقليما لعملياتها في المنطقة و حيث يأتي هذا القرار لما توليه الشركة من أهمية للملكة.

وترتكز هذه الاهمية على أرث شركة بكتل التاريخي في المملكة الذي تجاوز 75 عام حيث عملت بكتل بالمملكة منذ عام 1943 ميلاديا على تطوير و تحديث كل قطاع من قطاعات البنية التحتية للملكة وتنفيذ العديد من المشاريع الفريدة من نوعها مثل مدن الجبيل و رأس الخير الصناعية، و مطاري الملك خالد و الملك فهد الدوليين و مشروع مدينة وعد الشمال و تنفيذ مشروع قطار الرياض الرائد من نوعه و تعمل شركة بكتل حاليا في مشروع نيوم و تنفيذه على ارض الواقع.

وأضاف برندن بكتل بأن الشركة تعتز بمشاركتها بمشروع نيوم حيث تعتبر نيوم من اهم المشاريع التي ستساهم بإحداث تغير ليس بالمنطقة بل على مستوى العالم و ذلك لتركيز المشروع على مجالات الطاقة النظيفة و البنية التحتية الذكية و توفير المياه بتقنيات متقدمة.

وفي هذه السياق صرح المهندس/ عبدالرحمن الغبان – نائب مدير عام الاستراتيجة و تطوير الاعمال في مجموعة بكتل- إتخاذ الرياض كمقر اقليمي للشركة يعتبر امتداد لقصص نجاحات شركة بكتل الفريدة من نوعها في المملكة.

ونتطلع للاستمرار بدورنا الفعال كشركة مختصة في قطاع الهندسة و الانشاءات لتنفيذ مشاريع رؤية المملكة ٢٠٣٠ على النحو الذي يواكب تطلعات قيادة و شعب المملكة العربية السعودية.

وأضاف ايضا بان اتخاذ شركة بكتل و غيرها من الشركات العالمية مقارًا لها بالرياض دليل ملموس بأن برامج الاصلاحات الحكومية المنبثقة من رؤية ٢٠٣٠ قد بدأت تجني نتائج حقيقة على ارض الواقع.

ونحن كشركة رائدة في مجالنا نتطلع للاستمرار بالعمل مع شركائنا سواءا في القطاع العام او مع شركات القطاع الخاص في المملكة لإحداث نقلة نوعية في قطاعي الهندسة و البناء في المملكة عبر افضل الممارسات المعمول بها دوليا و ذلك عبر تطوير القدرات الوطنية إستنادا على خبرات الشركة الي جاوزت على أكثر من 120 عام في مجال الهندسة و البناء تنفيذ أكثر من 25,000 مشروع في 160 دولة في جميع القارات السبع.”

مال