مؤسسة البريد السعودي تكشف عن استراتيجيتها ببناء مجموعة بريد وخدمات لوجستية لتحقيق 4.3 مليار ريال إيرادات نهاية 2023 ترتكز على 4 قطاعات

كشفت مؤسسة البريد السعودي عن طموحها ببناء مجموعة بريد وخدمات لوجستية بنهاية العام 2023 وتحقيق اكثر من 4.3 مليار ريال من خلال تنفيذ العديد من المبادرات، وتعزيز نمو الايراد بمقدار 400% خلال السنوات الاربع المقبلة، مشيرة الى ان الايرادات الحالية تبلغ 1.1 مليار ريال من المؤسسة وشركاتها التابعة وتشهد عوامل اثرت عليها ومنها؛ تراجع التجارة التقليدية، انخفاض الايرادات المتسارع، تقلص الحصة السوقية في الخدمات المقدمة، وووجرد العديد من القيود التنظيمية التي اثرت.

وبيّنت المؤسسة التي تتجه الى محاولة الاستفادة من التغيرات التي يشهدها قطاع الخدمات اللوجستية وتقديم خدماتها بشكل تجاري، مشيرة الى ان التجارة الالكترونية تشهد ازدهارا كبيراً، ومن المتوقع أن يستمر هذا الازدهار لثلاث سنوات قادمة، مما دفع البريد السعودي الى البدء في العمل لانتهاز هذه الفرصة، حيث يتوقع ان ترتفع خدمات هذا القطاع بنسبة 22% إذ من المرجح ان يصل سوق خدماتها اللوجستية الى 5.6 مليار ريال نهاية 2023.

وبينت استراتيجية البريد السعودي التي حصلت عليها “مال” انه من خلال دراسة دقيقة لحجم السوق واتجاهاته، فان هناك فرص نمو سريعة في السوق، مدعومة بشكل مباشر من رؤية المملكة 2030 يمكن الاستفادة منها وتوجيه الجهود نحوها للحصول على حصة سوقية مناسبة لحجم وتطلعات المؤسسة، إذ يراهن البريد السعودي على 4 قطاعات هي؛ خدمات الشحن والطرود، الخدمات اللوجستية للتجارة الالكترونية، الخدمات اللوجستية الاخرى، والخدمات المالية والاخيرة يتوقع ان ترتفع الى نحو 7.4 مليار ريال بدلا عن 6 مليار ريال في العام 2018.

وبحسب الاستراتيجية الجديدة لمؤسسة البريد السعودي للفترة 2019 – 2023، فان اجمالي إيرادات المؤسسة بما في ذلك الشركات التابعة يمر بمرحلة حرجة تستدعي من الجميع الاستشعار بالمسؤولية والعمل على رفعها بما يتناسب مع حجم سوق البريد بالمملكة، مضيفة انه بتكاتف الجميع فان المؤسسة قادرة على رفع الإيرادات بأكثر من اربعة اضعاف خلال الاربع سنوات القادمة، عن طريق الاستفادة من خبرة البريد السعودي وموقعه بصفته الجهة المخولة لنقل البريد الرسمي، بحيث يمكن الوصول إلى موقع الريادة على جميع المنافسين في تقديم جميع الخدمات الحكومية.

واشارت الاستراتيجية الى انه تم دراسة برامج ومبادرات الرؤية وتحديد فرص النمو المتاحة للبريد السعودي، بالاعتماد على الاتجاهات الرئيسية التي ستعيد تشكيل قطاع الخدمات البريدية واللوجستية في المملكة والتي تقتضي أن يتم بناء استراتيجية “مِقدام” التي تقود البريد السعودي نحو رحلة تحول شاملة.

واكدت الاستراتيجية ان عملية التحول ستنطلق من خلال الاستفادة القصوى من الاصول الحالية ومواطن القوة والقدرات الكبيرة لدى البريد السعودي، مثل وجود قاعدة موظفين متميزة من خلال اعادة توزيع مهامهم وبصمة محلية واضحة بين الشركات الاخرى، والاستفادة من وجود تسعة ملايين مشترك، وشبكات توزيع في مناطق متعددة بالمملكة وتغطية واسعة على مستوى المملكة من خلال مكاتب تجزئة منتشرة النطاق – أكثر من 590 فرعاً ووكالة وأكثر من نصف مليون صندوق بريد و60 مركز طرود و13 مركز فرز و800 وسيلة نقل.

وحددت المؤسسة مراحل لتنفيذ هذه الاستراتيجية بدءا من الربع الثالث للعام الجاري 2019، عبر تغيرات الهيكل التنظيمي على أعلى المستويات بالإضافة إلى قيادات القطاعات بهدف زيادة التركيز بشكل أكبر نحو تحقيق نتائج ملموسة. وتشمل المرحلة الثانية والتي سيتم تنفيذها خلال الربع الرابع من العام الجاري، احداث التغييرات في الأدوار والمسؤوليات بحيث تتوائم بشكل أفضل مع متطلبات الاستراتيجية الجديدة. كما سيتم خلال ذات الربع إطلاق آلية إدارة الأداء (مؤشرات الأداء الرئيسية وبطاقات الأداء) لتحديد التوقعات بشكل واضح وشفاف يمكن من استخدام أدوات التحفيز بشكل عادل.

وأبانت استراتيجية البريد السعودي التوجه خلال الربع الثاني من العام المقبل 2020 على إعادة بناء العلامة التجارية وبناء نظرة موحدة للمجموعة. فيما ستعقد في كل ربع حتى نهاية الاستراتيجية 2023 جلسات دورية ونشاطات تواصل للتعريف بالتغييرات الرئيسية المطلوب تنفيذها والإنجازات التي تم تحقيقها.