مصادر : أمر ملكي بإعادة تشيكل مجلس إدارة مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وتعيين ولي العهد رئيساً للمجلس

علمت صحيفة “مال” من مصادر مطلعة بأن أمر ملكي صدر بإعادة تشكيل مجلس إدارة مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تضمن تعيين الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيساً لمجلس إدارة المدينة وعضوية كل من الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود الرئيس السابق للمدينة، والدكتور ماجد القصبي وزير التجارة والاستثمار، اضافة الى تعيين والمهندس خالد الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية والرئيس السابق لمجلس ادارة المدينة ، والدكتور حمد آل الشيخ وزير التعليم، والدكتور فهد التونسي المستشار بالديوان الملكي اعضاء في مجلس ادارة المدينة التي تأسست عام 1977 وتهتم بانشطة علمية وبحثية وتقنية.

كما شمل القرار الملكي الخاص بإعادة تشكيل مجلس ادارة المدينة عضوية كل من رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية على ان يكون اميناً للمجلس ايضا، رئيس جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية “كاوست” و 3 مدراء جامعات يتم تعينهم لاحقاً اضافة الى تعيين رئيس مجلس إدارة مجلس الغرف السعودية.

وتمثل رئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لمجلس إدارة المدينة نقلة كبيرة لها تعكس أهميتها في المرحلة المقبلة ودعم ولي العهد لها للمزيد من التفعيل والمساهمة أكثر في المشاريع الكبرى والحراك الذي تشهده المملكة في جميع المجالات. ووفقا للمجلس الجديد يعتقد ان المدينة ستفعل الخدمات الاستثمارية مع القطاع الخاص بشكل اكبر عن السابق اضافة الى عقد اتفاقيات استثمارية مع مؤسسات وجهات دولية للاستفادة من ابحاث المدينة وتصنيعها لاسيما للاقمار الاصطناعية والطائرات دون طيار والالواح الشمسية والتي لها ريادة في ذلك على مستوى المنطقة.

وتعد مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية مؤسسة علمية حكومية لها شخصيتها الاعتبارية المستقلة وملحقة برئيس مجلس الوزراء ومقرها الرئيس مدينة الرياض، حيث تم تأسيسها في العام 1977 م تحت اسم المركز الوطني العربي السعودي للعلوم والتقنية، وفي عام 1985 تم تغيير مسماها إلى مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية.

وتقوم المدينة بإجراء البحوث العلمية التطبيقية لخدمة التنمية وتقديم المشورة العلمية على المستوى الوطني. وتضطلع بدور رئيسي في التخطيط للعلوم والتقنية في المملكة بما في ذلك المشاركة في إعداد الخطط الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار ووضع الاستراتيجيات اللازمة لتنفيذها، ودعم برامج ومشاريع البحوث العلمية للأغراض التطبيقية والعمل على تطوير آليات لتحويل مخرجات البحث العلمي والتطوير التقني إلى منتجات صناعية، إضافة إلى تقديم الخدمات العلمية المتخصصة في مجالات المعلومات والنشر العلمي وتسجيل براءات الاختراع .

كما تقوم المدينة بالتنسيق مع الأجهزة الحكومية والمؤسسات العلمية ومراكز البحوث في المملكة في مجالات البحوث العلمية التطبيقية وتبادل المعلومات والخبرات، وكذلك عقد الشراكات من خلال التعاون العلمي بين المملكة والمؤسسات العلمية الدولية.

واطلقت المدينة في العام 2007 برنامج بادر لحاضنات التقنية، وهو برنامج وطني شامل يسعى إلى تفعيل وتطوير حاضنات الأعمال التقنية لتسريع ونمو الأعمال التقنية الناشئة في المملكة. يعمل برنامج بادر على تطوير وإنماء ودعم عملية ريادة الأعمال التقنية والحاضنات في كافة أنحاء المملكة، من خلال تطبيق البرامج الوطنية الشاملة، ودعم مبادرات السياسة الاستراتيجية المطبقة في مجال ريادة الأعمال والحاضنات بالتعاون مع الهيئات الحكومية والجامعات والقطاع الخاص.

كما تشرف المدينة على برنامج الأمن الوطني والذي يعمل على ضم العديد من المنتجات والمشروعات البحثية ذات الاهتمام الخاص والسرية في البيانات والمعلومات الأمنية والعسكرية داخل المملكة وخارجها، والتنسيق مع الأجهزة والمؤسسات الحكومية لإبرام الاتفاقيات للتعاون في مجالات العلوم والتقنية وتقديم الاستشارات الفنية والعلمية، وربط فرق العمل في المراكز والمعاهد البحثية التابعة للمدينة مع الجهات في القطاع العام والخاص.

ووقعت المدينة مذكرات تفاهم تعاونية في أكثر من خمسة عشر مجالاً في الأمن الوطني مع كل من وزارة الدفاع و وزارة الحرس الوطني و وزارة الداخلية، ونسقت كذلك عدد من الزيارات الميدانية للاطلاع على منتجات المدينة، ومعرفة احتياجات هذه الوزارات في هذا المجال، وتتمثل التقنيات الاستراتيجية لبرنامج الأمن الوطني في تقنيات تصميم وصناعة الصواريخ وتقنيات تصميم وصناعة الطائرات بأنواعها وتقنية العلوم النووية وتقنيات الأقمار الصناعية وتقنيات القيادة والسيطرة والاتصالات والحاسب والبحث والاستطلاع وتقنيات الروبوت وتقنيات الرادار والحرب الإلكترونية وتقنية أمن المعلومات.