ميناء الملك عبدالعزيز يستقبل شحنة ضخمة لمشروع دومة الجندل لطاقة الرياح

استقبل ميناء الملك عبد العزيز بمدينة الدمام اليوم، شحنة ذات حمولة ضخمة لمشروع دومة الجندل لطاقة الرياح التابع لمكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة في وزارة الطاقة والتي تضم القطع الرئيسية المكونة للبرج الحامل للتوربين، القادمة من الصين، بواسطة الخط الملاحي الصيني كوسكو.

ويعتبر المشروع ضمن البرنامج الوطني للطاقة المتجددة تحت مظلة رؤية السعودية 2030 ومبادرة الملك سلمان للطاقة المتجددة.

ويُشكل استقبال الميناء لهذا النوع من البضائع، تأكيداً على قدرته وكفاءته التشغيلية واللوجستية ومستوى جاهزيته وطاقته الاستيعابية لاستقبال ومناولة مختلف أنواع البضائع على مدار الساعة وفي جميع الظروف والتحديات.

ويعدّ ميناء الملك عبد العزيز بمدينة الدمام مركزًا متميّزًا على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية في مجال مناولة البضائع لخدمة المستوردين والمصدرين وتقديم الخدمات اللوجستية في مجال صناعة النقل البحري، بانتهاجه دورًا رياديًّا بارزاً في تقديم خدمات عالية الجودة لكافة العملاء والمستفيدين.

 كما يُعتبر أكبر ميناء سعودي على ساحل الخليج العربي ويتميز بموقعه الذي يُعد نافذة تجارية متكاملة تربط المملكة بالعالم من خلال (43) رصيفاً ومساحة (19) كم2، وطاقة استيعابية تصل إلى 105 مليون طن، كما يرتبط مع الميناء الجاف بالرياض بخط سكة الحديد، مما يساعد على دخول البضائع من مختلف أنحاء العالم إلى المنطقتين الشرقية والوسطى للمملكة.

الجدير بالذكر أن الهيئة العامة للموانئ في مراحل الانتقال النوعي على مستوى الخدمات والإمكانيات اللوجستية وذلك تماشياً مع رؤية السعودية (‪2030‬) والتي تتضمن العمل على تنويع مصادر الدخل للدولة وزيادة مشاركة القطاع الخاص في الحركة التنموية للمملكة والسعي نحو جعل المملكة مركزاً لوجستياً عالمياً مع العمل على رفع مؤشر الخدمات اللوجستية وتعزيز مكانة المملكة الدولية كمنصة لوجستية مميزة بين القارات الثلاث.​