هيئة الاستثمار وإمارة مكة المكرمة توقعان مذكرة تفاهم لتعزيز جاذبية الاستثمار للمنطقة

أكد معالي محافظ الهيئة العامة للاستثمار المهندس إبراهيم بن عبد الرحمن العمر أن مذكرة التفاهم التي وقعتها هيئة الاستثمار وإمارة منطقة مكة المكرمة ممثلة بمركز التكامل التنموي أمس, تُعد خطوة إيجابية نحو تعزيز جاذبية الاستثمارات لمنطقة مكة المكرمة.

جاء ذلك على هامش فعاليات الدورة الثانية لمنتدى منطقة مكة المكرمة الاقتصادي 2019، تحت شعار “الطريق إلى مستقبل حضري .. استثمر في مكة”، برعاية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة.

وأوضح المهندس العمر أن هذه المذكرة تأتي ضمن الجهود التي تبذلها الهيئة العامة للاستثمار بالتنسيق مع القطاعات الحكومية والخاصة في المملكة بما فيها إمارة منطقة مكة المكرمة، لتحسين بيئة الاستثمار، وتسهيل إجراءات المستثمر المحلي والأجنبي، واستغلال المزايا الاقتصادية التي تتمتع بها بلادنا لجذب استثمارات نوعية من خلال التسويق للفرص الاستثمارية الواعدة بمختلف القطاعات محليًا ودوليًا، وذلك عبر منصة “استثمر في السعودية “.

وأضاف العمر أن الهيئة العامة للاستثمار تهدف بهذا التوقيع إلى تعزيز الفرص الاستثمارية في منطقة مكة المكرمة التي تتميز بوجود العديد من الميزات النسبية، ومن أبرزها قطاع الحج والعمرة، أحد محاور تحقيق رؤية 2030، بالإضافة إلى موقعها الجغرافي والأنشطة التجارية والموانئ المنتشرة على سواحلها والكثافة السكانية، مما يضعها في موقع ريادي، إلى جانب السياحة التي تزخر بها عدد من المدن والمحافظات التابعة للمنطقة مما يجعلها مقصدا للسياحة الداخلية طوال العام.

واس