هيئة السياحة والتراث الوطني تعلن نتائج تنقيب البعثة السعودية الفرنسية في موقع ثاج الأثري.. أكبر موقع أثري شرق المملكة

كشفت أعمال البعثة السعودية الفرنسية للتنقيب الأثري في موقع ثاج بالمنطقة الشرقية، والتي تعمل منذ عام 2016م وفق اتفاقية بين قطاع الآثار والمتاحف بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني والمركز الوطني الفرنسي للبحوث العلمية، عن آثار أكبر موقع أثري في شرقي المملكة العربية السعودية.

وأوضح العالم الفرنسي المتخصص في علم الآثار د. جيروم رومر، خلال المحاضرة التي نظمها قطاع الآثار والمتاحف بالهيئة العامة للسياحة والتراث والوطني حول نتائج أعمال التنقيب الأثري في موقع ثاج بالمنطقة الشرقية للبعثة السعودية الفرنسية والتي أقيمت في المتحف الوطني مؤخراً، بحضور عدد من أعضاء البعثة والباحثين والمختصين والأكاديميين، أن مشروع التنقيب في موقع ثاج الأثري أظهر أن ثاج كانت مركزاً حضرياً رئيساً في القرون الأخيرة قبل الميلاد والقرون الأولى بعد الميلاد.

وذكر أن التنقيب عن هذه المدينة يلقي الضوء على فصل جديد من تاريخ الجزيرة العربية، مشيراً إلى أن المواسم الثلاثة للتنقيب في الموقع من 2016م حتى 2018م كشفت أن ثاج تعد الموقع الوحيد الذي يعد مدينة على الساحل الشرقي في الجزيرة العربية وأحد الممالك العربية في فترة ما قبل الإسلام.

وقال د. جيروم رومر: “في العصور القديمة، تماماً مثل اليوم، كانت شرقي الجزيرة العربية مركزاً تجارياً وثقافياً، وتقع على مفترق طرق الحضارات العظيمة في ذلك الوقت، جنوبي الجزيرة العربية وبلاد الشام وبلاد ما بين النهرين والهند، واستضافت مدنها القوافل الغنية والممالك التجارية القوية”.

وأفاد رئيس البعثة السعودية الفرنسية للتنقيب الأثري في ثاج بالمنطقة الشرقية بأن موقع ثاج الأثري يقع على بعد 90 كم غربي مدينة الجبيل ويتميز ببقايا مدينة قديمة واسعة بشكل استثنائي.

يشار إلى أن البعثة السعودية الفرنسية المشتركة للتنقيب في موقع ثاج نفذت خلال ثلاثة مواسم من التنقيب في الموقع العديد من الأعمال ومنها: مسح المنطقة الأثرية والمنطقة المجاورة، بالإضافة إلى التنقيب داخل المنطقة الأثرية، تم خلالها تسجيل وحصر عدد من المواقع الأثرية والكتابات والرسومات والنقوش الحسائية، والمسح والتنقيب في عدد من المدافن والتلال المحيطة بموقع ثاج، إضافة إلى تنفيذ مسح جيولوجي للموقع والتضاريس المحيطة به، جُمع خلاله عينات لبعض الصخور والتربة من السبخة الشمالية ودراسة منسوب ومكونات المياه بالآبار، وأيضاً تم فتح مجسات اختبارية بطرف السبخة الشمالية لثاج ووسطها لدراسة الترسبات التراكمية للسبخة.

كما شملت أعمال التنقيب في موقع ثاج الأثري منطقتين: الأولى على السور الجنوبي للمدينة الأثرية والبالغ عرضه 4 أمتار، حيث كشف عن بوابة ترتبط ببعض التفاصيل المعمارية، أما المنطقة الأخرى فكانت جنوبي سور المدينة؛ اكتشف فيها العديد من الوحدات المعمارية التي ضمّت إحداها فرناً ربما استخدم لإنتاج الفخار.