وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات : نستهدف جعل المملكة من أفضل 30 اقتصادا رقميا ومحورا لربط القارات

أكملت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات إيصال الألياف الضوئية إلى 3.5 مليون منزل بنهاية ديسمبر2020، محققة بهذا الرقم مستهدفات مبادرة نشر الألياف الضوئية ضمن برنامج التحول الوطني 2020 والبالغة نحو ثلاثة ملايين.

وبحسب بيانات زودت الوزارة “الاقتصادية” بها، تستهدف وزارة الاتصالات، أن تكون المملكة بحلول 2023، ضمن أفضل 30 دولة في الاقتصاد الرقمي ومحور لربط القارات رقميا.

وأوضحت الوزارة، أن عدد المنازل المرتبطة بالإنترنت عالي السرعة بلغ 570 ألف منزل حتى الآن، وذلك بهدف تسريع التحول الرقمي وزيادة الاقتصاد المعرفي لمواكبة أهداف برنامج التحول الوطني، والإسهام في تحقيق “رؤية المملكة 2030” الرامية إلى تعزيز دور قطاع الاتصالات في بناء مجتمع رقمي وحكومة رقمية واقتصاد رقمي.

ويأتي ذلك تعزيزا للبنية التحتية الرقمية في جميع مناطق المملكة، وتمكينا للتحول الرقمي، عن طريق تحفيز الاستثمار في نشر شبكات الألياف الضوئية تماشيا مع “رؤية المملكة 2030”.

وتتجه السعودية إلى رفع الاقتصاد بتعظيم الدخل وتنويع وزيادة الناتج المحلي غير النفطي من خلال إطلاقها عدة مبادرات ومنها مبادرة تحفيز الاستثمار في نشر شبكات الألياف الضوئية، التي تبرز أهميتها في الإسهام في تمكين زيادة الناتج المحلي غير النفطي، والارتقاء بجودة الخدمات الرقمية المقدمة للمستفيدين في الصحة الرقمية والحكومة الرقمية والتجارة الإلكترونية والتعليم الذكي.

وتشهد المملكة تطورات متسارعة في مجال شبكات الاتصالات وشبكة الإنترنت، التي غطت مناطق المملكة كافة، في مواكبة للتطور الكبير حول العالم في جودة الخدمات والبنية التحتية الرقمية، التي تعزز الاقتصاد الرقمي والمعرفي، وتسهل نقل البيانات في عصر الثورة الصناعية الرابعة.

إلى ذلك، رأست المملكة الاجتماع الثاني لفريق العمل العربي المعني بالتحضير للمؤتمر العالمي لتنمية الاتصالات WTDC-21 التابع للاتحاد الدولي للاتصالات خلال يومي 17 و18 فبراير 2021، بهدف تنسيق وصياغة المواقف العربية المشتركة، وبحث تطورات وتحديات تنمية الاتصالات وتقنية المعلومات في المنطقة العربية.

وانطلق الاجتماع بحضور أكثر من 60 مشاركا يمثلون الدول العربية والأمانة الفنية لمجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات، إضافة إلى مشاركة ممثلين بصفة مراقب من المكتب الإقليمي العربي للاتحاد الدولي للاتصالات ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الاسكوا).
وجرى خلال الاجتماع مناقشة الأعمال التحضيرية للمؤتمر، التي تهم المنطقة العربية من أجل دفع عجلة التنمية المستدامة وتحقيق أهدافها ومقاصدها، كما تم استعراض إعلان وخطة عمل المؤتمر والقرارات، التي ستصدر عن المؤتمر الخاصة بدعم الدول العربية، واعتماد المسائل الدراسية للجان التابعة لقطاع التنمية والمبادرات الإقليمية للمنطقة العربية، وغيرها من الموضوعات ذات الصلة، بما في ذلك تقديم الدعم للترشيحات العربية لمناصب قطاع التنمية ولجان المؤتمر.