وزارة البيئة والزراعة : الترخيص لـ 265 مشروعا زراعيا خلال العام الماضي

بلغ إجمالي المشاريع الزراعية المرخصة خلال العام الماضي نحو 265 مشروعا.

واستحوذت مشاريع الإنتاج الحيواني والدواجن على 75 في المائة من إجمالي المشاريع الزراعية خلال 2018، بـ201 مشروع.

وبحسب إحصائية صادرة عن وزارة البيئة والمياه والزراعة – اطلعت “الاقتصادية” عليها -، بلغت مشاريع الإنتاج الزراعي المرخص لها خلال العام الماضي 56 مشروعا، بينما وصلت مشاريع الخدمات المساندة إلى ثمانية مشاريع.

في حين بلغت مشاريع الثروة السمكية المرخصة خلال العام الماضي، 94 مشروعا، موزعة على مزارع أسماك المياه المالحة بأربعة مشاريع، ومزارع الروبيان بستة مشاريع، ومزارع أسماك المياه الداخلية بـ83 مشروعا، ومزارع أسماك الزينة بمشروع واحد.

وبلغت الطاقة الإنتاجية لمزارع أسماك المياه المالحة خلال عام 2018 نحو 10250 طنا، بينما الطاقة الإنتاجية لمزارع الروبيان نحو 60094 طنا، ونحو 6542 طنا لمزارع أسماك المياه الداخلية، وثلاثة ملايين سمكة لمزارع أسماك الزينة.

وبحسب الإحصائية، بلغت الطاقة الإنتاجية للزراعة العضوية في السعودية عام 2018 نحو 45630 طنا، بمساحة إجمالية تصل إلى 15740 هكتارا.

في حين بلغت مساحات مزارع الأعلاف العضوية خلال العام الماضي نحو 289 هكتارا، ومساحات مزارع الأعلاف تحت التحول 440 هكتارا، بينما وصلت الطاقة الإنتاجية لمزارع الأعلاف العضوية 4311 طنا.

يشار إلى أن السعودية تمتلك عددا كبيرا من المقومات والمزايا تجعلها ضمن الدول المقدمة التي تتمتع ببيئة جيدة صالحة للاستزراع السمكي، بجانب توافر فرص التصدير والمنافسة، وما تقدمه إدارة الثروة السمكية في الوزارة من خطط وبرامج محفزة، كلها عوامل تؤكد نجاح الاستثمار في هذا القطاع.

وانطلاقا من “رؤية 2030” فإن صندوق التنمية الزراعية يدعم تقنيات الاستزراع السمكي وبرنامج التحول الوطني بما نسبته 70 في المائة من التكلفة الإجمالية للمشاريع، وذلك بهدف الوصول بإنتاج المملكة من الأحياء المائية المستزرعة إلى 970 ألف طن سنويا عام 2029.

وبحسب بحث حول الاستزراع السمكي، فإن السعودية تستورد نحو ثلاثة أضعاف ما تنتجه محليا من الأسماك سنويا، متوقعا ارتفاع إنتاج مصائد الأسماك في العالم إلى 181 مليون طن في عام 2022 ما يؤكد حقيقة الجدوى الاقتصادية لمثل هذه المشاريع.