وزارة البيئة والزراعة تعتمد مشروع تشجير وتطوير متنزه “وطني القنفذة”

اعتمدت وزارة البيئة والمياه والزراعة، مشروع متنزه حلي الوطني بمحافظة القنفذة على مساحة : ٦.٥٦٣.٤٨٤.٨م٢، وبتكلفة: ٩.٨٩٦.٩٣٧ ريال، وقد استلم المقاول الموقع للبدء في تنفيذ المشروع الذي سيكون على مدى عامين.

وأوضح مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة مكة المكرمة المهندس سعيد جار الله الغامدي أن مشروع منتزه وادي حلي الوطني بمحافظة القنفذة يمثل بادرة أمل لأهميته ودوره الحيوي في تحقيق جزءٍ من تطلعات أبناء المنطقة وقياداتها ليكون بمثابة وجهة سياحية مميزة، تعزز قطاع السياحة والترفيه في المنطقة الغربية على الخريطة السياحية.

وأشار “الغامدي” إلى أن محافظة القنفذة بموقعها المتميز على الساحل الغربي للبحر الأحمر تمثل حلقة وصل بين مدن الحجاز الرئيسة عسير والباحة ومدن الساحل مكة المكرمة وجدة، لتوسطها بين جدة وجازان، حيث تمتد حدودها إلى مرتفعات جبال السروات لتلامس منطقة عسير جنوبًا والباحة شرقًا.

وأردف: وتتميز القنفذة بثلاث بيئات جغرافية تتميز كل منها عن الأخرى بعناصر بيئية متفرقة البيئة البحرية والجزر المتناثرة في البحر والبيئة الصحراوية الساحلية والبيئة الجبلية التي تمتد شرقًا حتى صدر جبال السروات.

من جانب آخر، قال مدير مكتب وزارة البيئة بمحافظة القنفذة المهندس حسن بن إبراهيم المعيدي إن من أعمال المشروع تسوير كامل المنتزه بنحو أكثر من ١١ كيلو مترًا طوليًا ( تحديدًا ١١٨٦٠ مترًا طوليًا)، وإنشاء خزانات مياه للري مع توريد وتركيب مضخات الدفع والفلاتر، وتوريد وتركيب شبكات للري، ومصدر المياه في الري وسيكون سد وادي حلي الذي يقع بجوار المنتزه ويبعد مسافة ٣٠٠ متر، وسيتم زراعة أكثر من ١٢٥ ألف شتلة من الأشجار المحلية مع أعمال الحفر للشتلات من الجهة المنفذة.

ويقع متنزه حلي الوطني في أرض شبه مستوية يخترقها وادي حلي الذي ينحدر من جبال السروات ويصب باتجاه الغرب ويتخللها عددٌ من الجبال والمرتفعات في الجهة الشرقية وحرات جنوب شرق حلي وحوض خصيب في الجهة الغربية وهو يجمع بين سهول تهامة وجبال السروات شاسع المساحة كثير القرى يميزه واديه الذي يقسم حلي نصفين شمالي وجنوبي متعرض يأخذ مصابه من مرتفعات جبال عسير وهو دائم الجريان وتكتنفه المزارع من جانبيه.