9 مستثمرون يتنافسون على إنشاء وتشغيل مركز تقدير أضرار الشاحنات بالرياض

ضمن خطة الهيئة وأهدافها في التوسعة في إنشاء مراكز تقدير أضرار حوادث المركبات وتشغيل هذه المراكز من خلال إشراك القطاع الخاص أعلنت الهيئة السعودية للمقيّمين المعتمدين في خلال شهر يوليو الماضي عن البدء في استقبال طلبات الراغبين في إنشاء وتشغيل مركز تقدير أضرار الشاحنات وإتاحة الفرصة للراغبين بالاستثمار في التقديم على المنافسة من خلال الموقع الإلكتروني لتقدير، حيث تُعد “تقدير” منظومة متكاملة لإدارة وتشغيل وتنظيم عمليات تقييم أضرار حوادث المركبات بشكل الكتروني بمهنية واحترافية، ووفق المعايير والمقاييس العالمية.

وخلال هذه الفترة المحددة لتقديم الطلبات تم استقبال عدداً من طلبات المستثمرين لإنشاء وتشغيل مراكز تقدير أضرار الشاحنات حتى انتهاء مدة التسجيل في الثامن عشر من أغسطس بعدها تم فرز الطلبات للتأكد من مطابقتها للشروط واستكمالهم للمتطلبات النظامية، مما اسفر عن قبول ٩ طلبات لمستثمرين سينتقلون للمرحلة التالية من المنافسة والتي سيتم فيها تحديد مواعيد مع المستثمرين لتقديم خطط الإنشاء والتشغيل وعلى ضوئها سيتم اختيار المستثمرين في السادس والعشرين من سبتمبر.

ومنذ اعتماد منظومة تقدير عام ٢٠١٧ تم تقدير ٨٠٠ ألف حالة في مدينة الرياض وتم البدء في إنشاء مركزين في الدمام والخبر وثلاثة مراكز في مدينة جدة أحدهم مخصص للشاحِنات، والمتوقع أن تبدأ التشغيل خلال الربع الأول من عام ٢٠٢٠

يذكر أن الاشتراطات الفنية أعدتها الهيئة تتوافق مع المعايير والمواصفات الدولية، بحيث ستساهم هذه المراكز في ضبط عمليات التقديرات وحفظ حقوق الاطراف، من خلال الربط مع الجهات ذات العلاقة في الحادث بنظام الكتروني شامل يسهل على المواطن ويختصر كثير من الإجراءات ويساهم في تسريع عمليات التعويض من شركات التأمين.