20 شركة بريطانية تبحث شراكات في إنتاج 59 غيغاواط من كهرباء الرياح بالسعودية

تبحث شركات بريطانية، تعمل في إنتاج الطاقة المتجددة، سبل نقل تجاربها وتكنولوجيات الإنتاج، للإسهام في إنتاج 59 غيغاواط من كهرباء الرياح بالسعودية، على أمل أن تنطلق شراكات توطن هذه الصناعة خلال الأعوام المقبلة.

وخلال الملتقى السعودي البريطاني للطاقة المتجددة، الذي انعقد أمس (الأربعاء)، بمجلس الغرف السعودية بالرياض، وقف الوفد البريطاني على حجم الإمكانات التي تتمتع بها السعودية، من حيث الموارد الطبيعية المنتجة للطاقة الشمسية وطاقة الرياح. وقال كريس هوكنز، الرئيس التنفيذي لمجلس الأعمال السعودي البريطاني من الجانب البريطاني، لـ«الشرق الأوسط»: «استكشفنا مع الجانب السعودي من خلال ملتقى الطاقة المتجددة، الفرص الكبيرة التي ستمهد لشراكات كبيرة لتوليد الطاقة المتجددة، مع نقل الخبرة والتكنولوجيا ذات الصلة».

ولفت هوكنز، إلى أن الشركات البريطانية تركز حالياً على كيفية الإسهام في المشروعات الضخمة التي طرحتها السعودية أخيراً، ولا سيما استهدافها سعة إنتاجية للطاقة المتجددة، تبلغ 59 غيغاواط من الكهرباء من طاقة الرياح، وفقاً لـ«رؤية المملكة 2030».

وأوضح أن الشركات البريطانية عقدت لقاءات عمل مع الجهات السعودية الرسمية المعنية، على مدى 3 أيام. منها الهيئة العامة للاستثمار «ساقيا»، ومكتب تطوير برنامج الطاقة المتجددة «ريبدو»، وشركات «سابك» و«أكوا باور»، ومجلس الغرف السعودية. مشيراً إلى أن الخبرات التي عرضها الوفد البريطاني، اشتملت على سلسلة من تكنولوجيا إنتاج الطاقة المتجددة، وحلول الطاقة المتجددة، وتخفيض الكربون، والتشريعات المنظمة للاستثمار في هذه المجالات. وأشار هوكنز إلى أن الأرقام التي تم عرضها حول موارد وإمكانات السعودية الضخمة لتوليد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، «مقنعة ومحفزة»، ومن المؤمل أن تترجم إلى واقع خلال الأعوام المقبلة في شكل شراكات، ستكون إحدى محفزات «رؤية 2030»، وأن السعودية تتمتع بتنافسية عالية في مجال الطاقة، ستمكنها من احتلال مرتبة متقدمة بالمجال على المستوى الدولي.

وأكد هوكنز استراتيجية الشراكة بين لندن والرياض، مشدداً على دعم بريطانيا للمشروعات السعودية وبرامجها المستقبلية في كل مراحلها وفي مختلف مجالاتها، من خلال نقل الخبرات والتكنولوجيات، مشيراً إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين يناهز 10 مليارات جنيه إسترليني.

من جهته، قال المهندس ناصر المطوع، رئيس مجلس الأعمال السعودي البريطاني من الجانب السعودي، ورئيس ملتقى الطاقة المتجددة بمجلس الغرف السعودية، لـ«الشرق الأوسط» إن «هذا الملتقى قدم معلومات كافية للجانب البريطاني، وكانت ثرية ومقنعة ومشجعة. وأبدى الوفد البريطاني استعداده لدراسة سبل الاستفادة منها في خلق شراكات مستقبلاً».

وأوضح المطوع أن الوفد البريطاني تعرّف على بيئة الاستثمار السعودية وتشريعاتها ونظمها، للتعامل معها بشكل علمي، مشيراً إلى أن الوفد اشتمل على 30 مندوباً، مثلوا 20 شركة بريطانية مبتكرة لإنتاج الطاقة المتجددة.