8 مليارات ريال استثمارات صينية في السعودية.. 90 % منها في القطاع الصناعي

بلغ حجم الاستثمارات الصينية في السعودية نحو ثمانية مليارات ريال، موزعة على 153 استثمارا في المملكة.

ووفقا لتحليل وحدة التقارير في صحيفة “الاقتصادية” استند إلى بيانات رسمية، فقد أسهم القطاع الصناعي بنسبة 90 في المائة من إجمالي قيمة الاستثمارات بما يعادل 7.1 مليار ريال، و 10 في المائة في القطاع الخدمي بنحو 900 مليون ريال.

وتعكس تركيز الاستثمارات الصينية في السعودية على القطاع الصناعي، أهمية تلك الاستثمارات وفائدتها الاقتصادية للاقتصاد السعودي، ومساهمتها في نمو الناتج المحلي الإجمالي.

وتوزعت تراخيص الاستثمارات الصينية في السعودية من حيث العدد إلى 13 ترخيصا في القطاع الصناعي، و140 ترخيصا في القطاع الخدمي.

وتنوعت التراخيص في القطاع الخدمي بين 122 ترخيصا في مجال الخدمات، وترخيصين في التجاري، و13 ترخيصا مؤقتا، وترخيصين مكتب علمي وفني، وترخيص وحيد في المجال العقاري.

وبحسب بيانات اطلعت عليها “الاقتصادية”، توجد في السوق السعودية 3018 علامة تجارية صينية.

وحسب القطاعات، تشير البيانات إلى وجود 86 استثمارا صينيا في المملكة في قطاع التشييد باستثمارات تبلغ 291.7 مليون ريال، و19 استثمارا في قطاعا الصناعات التحويلية باستثمارات تبلغ 7.1 مليار ريال.

يضاف إليها ثمانية استثمارات في قطاع الخدمات الإدارية والدعم بقيمة 118 مليون ريال، وثمانية استثمارات في قطاع المعلومات والاتصالات بقيمة 62.4 مليون ريال.

فيما هناك ستة استثمارات صينية في قطاع الإقامة وأنشطة الخدمات الغذائية بقيمة 10.6 مليون ريال.

إضافة إلى أربعة استثمارات في قطاعات: الأنشطة المهنية والعلمية والتقنية، النقل والتخزين، التعدين واستغلال المحاجر.
وثلاثة استثمارات في كل من قطاعي: تجارة الجملة والتجزئة وإصلاح السيارات، وأنشطة الخدمات الأخرى.

كما أن لدى الصين استثمارين في المملكة في قطاعات الأنشطة المالية والتأمين، أنشطة السوق العقارية، الإدارة العامة والدفاع الضمان الاجتماعي الإجباري.

واستثمار وحيد في قطاعي الفنون والترفيه والترفيه، إمدادات الكهرباء والغاز والبخار وتكييف الهواء.

وأكبر عشر شركات باستثمارات صينية في السعودية، هي: شركة ينبع أرامكو سينويك للتكرير “ياسرف” المحدودة (قطاع صنع فحم الكوك والمنتجات النفطية المكررة)، ومصنع الشركة السعودية الصينية للتطوير الصناعي المحد (بقطاع صنع منتجات المعادن المشكلة).

وذلك إضافة إلى شركة القحطاني “بي سي كي للأنابيب” (قطاع صنع منتجات المعادن المشكلة)، وفرع “إندستريـال آند كوميرشيال بنك أوف شاينا لميتد” (بقطاع أنشطة الخدمات المالية، فيما عدا تمويل التأمين).

أما الشركة الخامسة فهي “طريق الحرير السعودية للخدمات الصناعية” (بقطاع لأنشطة الإدارية للمكاتب، وأنشطة الدعم للمكاتب)، وشركة جمال الصناعة (بقطاع الصناعات التحويلية الأخرى).

وسابعا فرع شركة صينوبك إنترناشيونال بتروليوم سيرفس كوربور (بقطاع إنشاء الطرق والجسور)، وشركة مصنع آسيا يديلونغ العربية المحدودة (بقطاع صنع منتجات المعادن المشكلة باستثناء الآلات والمعدات).

يضاف إليها شركة معالم العرب المحدودة (بقطاع صنع منتجات المطاط واللدائن)، وشركة الطاقة والمرافق الأساسية المحدودة (إنشاء مشاريع البنى التحتية الكهربائية).