افتتح أمير منطقة الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز اليوم ستة مشاريع لتحسين وتطوير الطرق بمدينة الرياض، تشمل إنشاء جسور وطرقات تربط بين الأحياء وأعمال رصف وتشجير وتهيئة مواقف جانبية للمركبات وممرات لمرور المشاة ولوح إرشادية.

وبهذه المناسبة أوضح أمير الرياض في تصريح لوسائل الاعلام أن مدينة الرياض تتجه نحو استكمال ما خطط له خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز – أيده الله- وهذه المشاريع التطويرية للطرق وغيرها تُعد ثمرة ما بذره، والعاصمة مستمرة في التطور لخدمة سكّان المنطقة وتوفير سبل السلامة والراحة لهم.

وأضاف أن أمانة منطقة الرياض تؤدي دورها بشكل متكامل، وبدقة وإتقان واهتمام بجميع التفاصيل الهندسية، وبمساندة من الإدارة العامة للمرور التي تشارك في مراحل التخطيط ولها دور بارز في العمل على تحقيق انسيابية في الحركة المرورية داخل مدينة الرياض.

وثمن أمير منطقة الرياض تعاون السكّان في الحفاظ على المنجزات التنموية في المنطقة، مؤكّد بأن جميع المشاريع أنشئت من أجلهم وللارتقاء بجودة الخدمات المقدمة لهم.

من جانبه، أوضح أمين منطقة الرياض المهندس طارق بن عبدالعزيز الفارس أن مشاريع الطرق الستّة التي افتتحها أمير المنطقة تهدف إلى تحقيق انسيابية أكبر في الحركة المرورية وتسهيل تنقلات السكّان داخل المدينة، وتخفيف الكثافة عن الطرق الرئيسية، وذلك تنفيذًا لتوجيهات القيادة الحكيمة في العمل على كل ما من شأنه تحسين جودة الخدمات لترتقي إلى مستوى تطلعات السكان.

وأكد المهندس الفارس أن المشاريع راعت جميع الجوانب الهندسية والجمالية وبما يحفظ سلامة قائدي المركبات والمارّة، مشيرًا إلى أن الأمانة مستمرة في العمل على تحسين وتطوير الطرق سواءً داخل مدينة الرياض أو في المنطقة بعامّة، مبينًا أن وتيرة الإنشاءات ومشاريع التطوير متواصلة وسيلمس السكان أثرها الإيجابي.

إلى هذا ضمت المشاريع التي افتتحها امير الرياض اليوم إنشاء جسر تقاطع طريق العزيزية والإمام علي بن أبي طالب مع طريق الدائري الجنوبي والذي يبلغ طول الجسر 1660 مترًا، ويهدف إلى ربط أحياء جنوب الرياض بأحياء الوسط من خلال نقل الحركة المرورية فوق الطريق الدائري الجنوبي دون توقّف.

وكذلك إنشاء جسر تقاطع طريق الحائر مع طريق عرفات يأتي الجسر بطول 1293 مترًا، ويهدف إنشاؤه إلى جعل طريق الحائر طريقًا حرًا، نظرًا لأهميته قياسًا بحجم الحركة المروريّة الكثيفة داخله، وتبرز أهميته في كونه أحد المداخل الجنوبية لمدينة الرياض، وسيساهم الجسر في تقليل الازدحام المروري وتحقيق انسيابية أكبر في الحركة.

بالإضافة الى ربط طريق النصر بطريق ابن تيمية حيث يمتد الطريق بطول 3,700 متر، ويهدف المشروع إلى تسهيل التنقل ما بين الأحياء التابعة لبلديتي الشفاء والعزيزية دون الحاجة إلى سلك طريق الدائري الجنوبي، كما سيساهم في تحسين جودة الخدمات للأحياء السكنية المحاذية له.

ويأتي من ضمن المشاريع أيضا تطوير وتحسين طريق نجم الدين الأيوبي والذي يبلغ طول الطريق 14,375 مترًا، وتأتي أعمال تحسينه وتطويره بهدف تخفيف الازدحام على منطقة التقاء طريق جدة بالطريق الدائري الغربي (الجسر المعلق) من خلال نقل الحركة المرورية من طريق جدة حتى طريق حمزة بن عبد المطلب عند الالتقاء بالطريق الدائري الغربي.

وكذلك تطوير وتحسين طريق شبه الجزيرة والذي يمتد الطريق الواقع شرق مدينة الرياض بطول 5 آلاف متر، وتهدف أعمال تطويره وتحسينه إلى توفير المساحات الكافية من مسارات ومواقف للمركبات والشاحنات الكبيرة التي عادة ما تنتشر في المناطق التجارية؛ وذلك لنقل البضائع.

وأخيرا تطوير وتحسين طريق إسطنبول يبلغ طول الطريق الواقع شرق المدينة 5,950 مترًا، ويهدف المشروع إلى تحقيق انسيابية في الحركة المرورية على الطريق الذي يربط فيما بين طريق الأمير سعد بن عبدالرحمن شمالاً وطريق الدائري الثاني جنوبًا.

سبق