أمير منطقة الرياض يدشن ويضع حجر أساس 42 مشروعاً بتكلفة 3,8 مليارات ريال ويفتتح مقر وزارة البيئة

دشّن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير المنطقة الرياض ووضع حجر الأساس لـ 42 مشروعًا مائيًا لمنظومة البيئة والمياه والزراعة بتكلفة مالية تجاوزت (3,8) مليار ريال.

جاء ذلك خلال تدشين سموه مساء اليوم المقر الجديد لوزارة البيئة والمياه والزراعة في الرياض.

ورفع سمو أمير منطقة الرياض في تصريح صحفي عقب الحفل الشكر والتقدير والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين- حفظهما الله – على هذه ‏العطاءات والدعم غير المحدود التي تحظى به منطقة الرياض.

وقال سموه: ” أولاً أشكر الله سبحانه وتعالى ‏الذي هيأ لنا هذه العطاءات ‏وهذه المعطيات وهيأ لنا قياده حكيمة ‏تستطيع فعلا أن توجه التوجيه السليم لمسؤول الدولة ‏وعلى رأسهم أصحاب المعالي الوزراء ‏ليقوموا بهذه المشروعات خدمةً لأبناء الوطن ‏فأنا باسم جميع أهالي منطقة الرياض ‏وباسم أيضاً المحافظات التي تشملها هذه المشروعات ومدينه الرياض بالذات ‏أرفع إلى سيدي خادم الحرمين الشريفين ‏الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ‏ولسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – ‏الشكر والتقدير والعرفان على هذه ‏العطاءات التي ننعم في ظلها ‏بهذه المعطيات الرائعة “.

وأضاف سموه ” ‏لا شك أن دعوة معالي وزير البيئة والمياه والزراعة لي بالمشاركة في هذه المناسبة أفتخر بها وأسعد بأن أكون مع معاليه في هذه المناسبة التي ننطلق منها إلى عالم جديد وإلى رؤى جديدة وإلى خطط جديدة وما سمعناه اليوم عن هذا المبنى الذي ستشغله وزارة البيئة والمياه والزراعة وكيف صمم وعمل ليكون صديقا للبيئة، وقام عليه معالي الوزير وزملاؤه في الوزاره لإيجاد ‏هذا المشروع الرائع لهذه الوزارة التي تعد دقيقة في عملها وفي منهجها وفي أسلوبها وفي خططها الجديدة.

وتابع سموه قائلاً ” هذه ‏كلها أمور تساعد على أن يكون عندنا أرضية خصبة تنشئها الدولة وهناك مشروع كما هو معروف ومعلن من قبل سمو ولي العهد تشجير الرياض أو الرياض الخضراء وهذا مشروع مهم ومن المشروعات الكبرى التي تقوم الهيئة الملكية لتطوير الرياض على دراستها ومتابعتها بتوجيهات من سمو رئيس الهيئة ‏صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظه الله – الذي يولي هذا الموضوع الاهتمام الكبير ‏وستكون مشروعات ‏هذا اليوم من المياه رافداً جديداً ‏في هذا المشروع ليكون على أعلى مستوى بإذن الله ” .

وأكد معالي وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي خلال الكلمة التي ألقاها بهذه المناسبة التي بدأها بالترحيب بسمو أمير منطقة الرياض ، أن هذه المشروعات تأتي تجسيداً وتأكيداً على الرعاية الكريمة من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ وحرصهما على توفير وتلبية احتياجات المواطنين في عموم مناطق المملكة.

وأشار معاليه إلى أن هذه المشروعات الحيوية تأتي امتداداً لمنظومة من المشروعات المائية المنفذة حالياً أو التي يجري العمل على تنفيذها؛ لتعضيد وتعزيز مصادر المياه وتأمينها بكميات موثوقة وجودة عالية، وفقاً لمرتكزات الإستراتيجية الوطنية للمياه التي تهدف إلى الوصول إلى قطاع مياه مستدام ينمي الموارد المائية ويحافظ عليها، ويوفر إمداداً آمناً من خلال خدمات عالية الجودة والكفاءة، تسهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتعزز الحوكمة الفعّالة، وتشجع مشاركة القطاع الخاص، وتوطين القدرات، وتحفيز الابتكارات”.

وقال معاليه “بافتتاح هذه المشروعات ستبلغ كميات المياه الواردة إلى مدينة الرياض أكثر من 3 ملايين متر مكعب يومياً، وبالتالي سترتفع نسبة تغطية خدمات المياه بمنطقة الرياض إلى أكثر من (95%)، وحوالي (57%) لخدمات الصرف الصحي، كما سيبلغ عدد محطات تنقية مياه الشرب 67 محطة تحت التشغيل، في حين يبلغ عدد محطات معالجة مياه الصرف الصحي 17محطة، يُعالج من خلالها ما يقارب من 2 مليون و 5500 ألف متر مكعب من المياه يومياً”.

واس