أعلنت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي “سدايا” عن تجاوز حجم التبرعات لصالح الحملة الوطنية للعمل الخيري حاجز 500 مليون ريال في منصة إحسان؛ إذْ يُجسِّدُ ذلك روح سخاء وعطاء وكرم شعب المملكة الكريم.

‏‎وثمّن معالي رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي نجاح منصة إحسان قائلاً: “نحمد الله ونشكره على ما حظيت به منصة إحسان اليوم من نجاحاتٍ موفَّقة وإنجازاتٍ نفخرُ ونشيدُ بها؛ إذْ إن دعم القيادة الرشيدة، ممثلةً بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله -، من خلال حرصهما على أن يكونا في مقدمة المبادرين بالتبرع عبر المنصة، حتى اقتدى بسخائهما شعب المملكة السعودي أفراداً ومؤسساتٍ لتكون النتيجة اليوم هو تجاوز حجم التبرعات عبر منصة إحسان 500 مليون ريال.

‏‎وأشاد معاليه بالدعم غير المحدود الذي تحظى به منصة “إحسان” من لدن سمو ولي العهد رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي وحرصه على تطوير العمل الخيري والقطاع غير الربحي وتوسيع أثره، وتطويع التقنيات الحديثة؛ لتيسير وصول الإسهامات الخيرية من مختلف مناطق ومحافظات المملكة.

وأعرب الرئيس التنفيذي لمنصة إحسان المهندس عبدالعزيز الحمادي عن سعادته بهذا الإنجاز، مشيراً إلى أن الحملة شهدت إغلاق أكثر من 500 فرصة حتى الآن استفاد منها أكثر من مليون شخص من المحتاجين، فعلى إثر الإسهامات السخية التي قدمتها القيادة الرشيدة، تتابعت الإسهامات لدعم الحملة من قبل عدد من التجار والشركات الكبرى، ونخب المجتمع السعودي، ما أسهم في الوصول إلى هذا الرقم الكبير.

‏‎وأوضح الحمادي أن مبالغ التبرعات تذهب مباشرة إلى ‏‎الأماكن الأشد احتياجاً، وأن 99% من مبالغ التبرعات تصرف داخل المملكة في مشروعات خيرية وتنموية ذات أثر كبير ومستدام بجميع مناطق المملكة الثلاثة عشرة، وأن 1% أو أقل من هذه التبرعات هو ما يذهب إلى خارج المملكة بالشراكة مع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، منوهاً إلى أن المنصة توفر جميع وسائل الدفع الإلكتروني؛ إضافةً إلى ذلك يستطيع المُتبرع الاطلاع على تفاصيل الحالة بما في ذلك تفاصيل المبالغ المالية المتعلقة بها.

وأكد الحمادي أن جميع الخدمات والمعاملات تتم وفق حوكمة على مستوى عالٍ، وأن اختيار الحالات يجري بإشراف الجهات الحكومية ذات العلاقة، علماً أنه يتم متابعها بشكل مباشر من قبل اللجنة الشرعية التي يترأسها معالي الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للإفتاء.

‏‎وتأتي الحملة الوطنية للعمل الخيري استكمالاً لتحقيق مستهدفات منصة “إحسان” للعمل الخيري، التي انطلقت من مقر الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) بالرياض، وتشارك فيها مناطق المملكة كافة بهدف تعزيز قيم التراحم والعطاء، والارتقاء بالعمل الخيري بتكاتف أفراد المجتمع والقطاع الخاص والقطاع الخيري غير الربحي.

وجاء تأسيس منصة إحسان بموجب الأمر السامي رقم (48019) لتضطلع باستثمار البيانات والذكاء الاصطناعي بالتعاون مع اللجنة الإشرافية التي تتضمن وزارات (الداخلية، والعدل، والمالية، والصحة، والشؤون البلدية والقروية والإسكان، والموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، والتعليم، الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي ورئاسة أمن الدولة، والبنك المركزي السعودي، وهيئة الحكومة الرقمية)، وتتولى “سدايا” تطوير المنصة من خلال منظومةٍ تقنيةٍ متقدمة، وفاعلة عبر الشراكات مع القطاعات الحكومية والخاصة، وغير الربحية، بهدف تعزيز دور المملكة الريادي في هذا القطاع الحيوي، ورفع إسهامه في إجمالي الناتج المحلي.