السعودية ضمن أفضل 10 دول في سرعة الإنترنت

أسهمت جهود المملكة في إعادة تخصيص الطيف الترددي للخدمات المتنقلة وتحفيز الاستثمار في البنية التحتية اللاسلكية بمبلغ يصل إلى 40 مليار ريال خلال السنوات الثلاث الماضية لتصبح ضمن أسرع 10 دول في العالم في سرعة “الإنترنت” عبر الشبكات المتنقلة، وتصنف في المرتبة الثانية في مجموعة العشرين في توفير الطيف الترددي لتقديم خدمات الاتصالات المتنقلة.

لسنوات خلت كانت المملكة ضمن أقل معدلات دول العالم في سرعة “الإنترنت” وكانت تصنف في المراتب المتأخرة عالميا في مستوى جودة أداء هذه الخدمة المحورية والضرورية في عصرنا الحاضر آخر تلك السنوات كانت في 2017 حينما كان تصنيف المملكة في المرتبة 105 عالميا بمعدل سرعة لا يتجاوز 7 ميجابايت في الثانية الأمر الذي لا يتناسب مع القيمة والأدوار الإقليمية والعالمية التي تضطلع بها المملكة.

منذ ذلك التاريخ سعت المملكة إلى توظيف إمكاناتها كافة؛ لتغيير هذا الواقع خصوصًا مع تزايد الأدوار المحورية للشبكة العالمية “الإنترنت” وشدة التصاقها بالحياة اليومية المعاصرة لكل المجتمعات، مشكلةً الإرهاصات الأولى لثورة كونية جديدة اصطلح على تسميتها فيما بعد بالثورة الصناعية الرابعة.

ولمواكبة هذا الحراك الكوني أطلق ولي العهد الأمير محمد بن سلمان رؤية 2030 وانبثق منها عدد من الرؤى والمبادرات كان من بين أبرز مستهدفاتها الرئيسية دعم مسيرة التحول الرقمي على جميع الأصعدة وتهيئة بنية تحتية رقمية قوية ومميزة تعمل على تمكين تلك المسيرة وتقوم بدعم وتحفيز القطاعات الحكومية والخاصة لمواءمة منظومتها التشغيلية مع خطط التحول الرقمي.

وبالتزامن مع هذا الحراك أطلقت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات مبادرة إعادة توزيع ما يعرف فيزيائيا بـ “الطيف الترددي” الذي يعد أحد الموارد الطبيعية المحدودة التي تملكها المملكة ويستخدم في الصناعات والتقنيات اللاسلكية الحديثة وبشكل أساسي في الاتصالات اللاس لكيةبالإضافة لأنظمة المراقبة والتحكم والاستشعار والبث اللاسلكي وغيرها.

فقامت بالتنسيق مع جهات حكومية وخاصة وبمساندة من برنامج التحوّل الوطني بتحرير 800 ميجا هرتز من الطيف الترددي من الاستخدامات المتقادمة وأعادت توزيعها لتكون متاحة للاستخدام التجاري من قبل مقدمي خدمات الاتصالات المتنقلة لاستخدامها في زيادة سعة الشبكات اللاسلكية وتحسين جودة الخدمات.

وعقدت الهيئة خلال المدة من 2017 إلى 2019 نحو 4 مزادات علنية للطيف الترددي زاد خلالها مجموع الترددات المخصصة لشبكات الاتصالات المتنقلة من 260 ميجا هرتز إلى 1110 ميجا هرتز الأمر الذي أدى لزيادة متوسط سرعة التحميل لـ “الإنترنت” عبر الشبكات المتنقلة أكثر من 10 أضعاف (من 7 ميجابت في الثانية في منتصف 2017 إلى 97 ميجابت في الثانية بنهاية 2020 وأصبحت المملكة ضمن أسرع 10 دول في العالم في سرعة الإنترنت عبر الشبكات المتنقلة وتصنف في المرتبة الثانية في مجموعة العشرين في توفير الطيف الترددي لتقديم خدمات الاتصالات المتنقلة.

وأسهمت إعادة تخصيص الطيف الترددي للخدمات المتنقلة في المملكة في تحفيز الاستثمار في البنية التحتية اللاسلكية بمبلغ يصل إلى 40 مليار ريال خلال الـ 3 السنوات الماضية تجاوزت معه الإيرادات غير النفطية من المزادات العلنية التي عقدتها الهيئة أكثر من 10 مليارات ريال.

ولأهمية هذا المورد المحدود والعمل على تعظيم الاستفادة الوطنية منه تتجه المملكة إلى نشر خارطة طريق للاستخدام التجاري والمبتكر للطيف الترددي (2021 – 2023) التي تتضمن توفير 22 جيجا هرتز للاستخدامات اللاسلكية المبتكرة والذكية للطيف الترددي بهدف دعم وتمكين تبني تقنيات الجيل الخامس من الاتصالات المتنقلة والجيل السادس من الواي فاي والشبكات اللاسلكية متناهية السرعة ومنظومات الأقمار الصناعية للخدمات عريضة النطاق وإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي بما تتيحه من خدمات وخيارات ذكية يمكن الاستفادة منها في تطبيقات تشمل المنازل والعدادات الذكية والسيارات المتصلة وإدارة الأساطيل (المركبات أو الروبوتات) وغيرها من التطبيقات وكذلك إتاحة نطاقات ترددية متعددة لغرض تجربة وتطوير التقنيات والأنظمة الراديوية الناشئة والمتقدمة مثل المنصات العالية الارتفاع وأنظمة النقل اللاسلكية الذكية، بالإضافة لإتاحة نطاقات ترددية كافية لتعزيز البث الإذاعي الرقمي في المملكة.

وتسهم المملكة بهذه المبادرة التي تهدف لإتاحة وتخصيص هذا الكم غير المسبوق من الترددات للاستخدامات التجارية والمبتكرة بتأسيس توجه رائد إقليميا ودوليا لتمكين تعدد التقنيات اللاسلكية المستخدمة لنطاق ترددي محدود وتمكين تعايشها وتشاركها في استخدامه ما يمكن من الاستخدام الأمثل لهذا المورد المحدود في ظل التضاعف الهائل لعدد التطبيقات والأنظمة والاستخدامات اللاسلكية المختلفة والتسارع الكبير في تطورها ليصبح استخدامها ضرورة في مجالات الحياة اليومية كافة.

ويمكن هذا التوجه التقدمي الذي تتبناه الهيئة في إدارة هذا المورد الحرج من تسريع تبني تقنيات لاسلكية عديدة لمختلف الأغراض والاستخدامات في مختلف القطاعات والصناعات ويسهم في تهيئة البيئة والبنية الرقمية المتطورة اللازمة لنقل المملكة نحو مجتمع المستقبل الرقمي بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030.

وستتضمن تلك المبادرة خطة لطرح عدة نطاقات ترددية من خلال المزادات العلنية خلال العام الحالي والقادم وستقوم الهيئة في هذه المزادات بطرح عدة نطاقات ترددية ذات قيمة اقتصادية عالية ستمكن من تحسين الخدمات المقدمة للعموم وتضع المملكة كأكثر دولة في العالم تخصيصاً للطيف الترددي لخدمات الجيل الخامس.

واس