جامعة الملك فيصل توقع مذكرة شراكة مع برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية “ندلب” لتنمية وتمكين القدرات البشرية في الصناعة

وقعت جامعة الملك فيصل اتفاقية تعاون مع برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية بهدف تنمية وتمكين القدرات البشرية في الصناعة، وذلك في ظل توجه الدولة -رعاها الله- نحو دعم الصناعة الوطنية وإبراز دور المملكة كمركز عالمي مؤثر في منظومة الصناعة والطاقة والخدمات اللوجستية.

ورعى وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، ووزير الصناعة والثروة المعدنية بندر بن إبراهيم الخريف، ووزير النقل المهندس صالح بن ناصر الجاسر مراسم توقيع الاتفاقية والتي مثل الجامعة بها رئيسها الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي، في حين مثّل برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية الرئيس التنفيذي المهندس سليمان بن خالد المزروع.

وأوضح رئيس الجامعة أن الجامعة تعمل حثيثًا على التكامل مع كافة برامج رؤية المملكة 2030 وفي مقدمتها برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، مُسخّرة في ذلك كافة خبراتها التعليمية والبحثية في سبيل تحقيق تطلعات البرنامج والمشاركة في تحقيق مستهدفاته لا سيما المتصلة بتنمية القدرات البشرية وتلك المتعلقة بالإسهامات البحثية وزيادة معدلات المحتوى المحلّي من الصناعة.

من جانبه أوضح رئيس قطاع الابتكار وتنمية الأعمال الدكتور مقبل بن مشاري العيدان أن الاتفاقية ركزت في مضامينها على ثلاثة مجالات رئيسية تتمثل في تصميم وتنفيذ برامج بكالوريوس متضمنة سنة في الصناعة Bachelor with a Year in Industry والتي تُعدّ نموذجًا تشاركيًا للتعليم بين الجامعات والمجتمع الصناعي.

وأضاف: كما ركزت الاتفاقية على تصميم وتنفيذ برامج تعليمية مُسرّعة Fast-Paced Credentials في ثلاثة مجالات حيوية “تنقية المياه، الطاقة الشمسية، التكنولوجيا الحيوية والنباتات الطبية”، وركزت كذلك هذه الاتفاقية على التكامل البحثي بين الجامعة والبرنامج للمساهمة في سد حاجة الصناعة من البحث والتطوير.

بينما أوضح المشرف على وحدة العلاقات الصناعية ونقل التقنية الدكتور عادل بن شرار الدلبحي، أن هذه الاتفاقية تأتي ترجمة للأهداف التي رسمتها الجامعة فيما يتعلق في انفتاحها على الصناعة وإيجاد إطار شامل ومستدام للتعاون مع أهم أصحاب المصلحة في المجتمع الصناعي لا سيما برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية.

سبق