وقع صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية والرئيس التنفيذي لشركة نيوم المهندس نظمي النصر , اليوم، مذكرة تفاهم بين الأولمبية السعودية وشركة نيوم لمدة خمسة أعوام في مكتب سموه بجدة.

وقال الأمير عبدالعزيز بن تركي ” إن توقيع الاتفاقية مع شركة بحجم نيوم سيسهم في تطوير الرياضة السعودية بشكل عام، والتنافسية بشكل خاص، كون القطاع الخاص عنصراً مهماً للارتقاء بمستوى القطاع الرياضي، خاصة وأن المملكة مقبلة -بإذن الله- على استضافة الدورات والبطولات العالمية في مختلف الرياضات.

وأضاف أن المذكرة تهدف إلى تعزيز سبل التعاون المشترك بين الطرفين، وتنص على مشاركة الجهتين لإستراتيجيتهما الرياضية بشأن الألعاب التنافسية لمواءمة الأولويات والتركيز على الرياضة، وتطوير النظام البيئي للرياضات التنافسية، لضمان مساهمة نيوم في تحقيق أهداف اللجنة الأولمبية السعودية، وعمل مختبر المفاهيم، ومركز الابتكار الرياضي في نيوم.

وأشار سموه إلى أن الاتفاقية شددت على تعزيز التعاون بين الطرفين لتطوير مراكز التميز المحددة للرياضات التي ستستضيفها نيوم، وتصميم وبناء جميع الممتلكات الرياضية، إلى جانب استضافة الأحداث الرياضية الدولية، وإنشاء فريق عمل للفعاليات مع ممثلي وزارة الرياضة واللجنة الأولمبية العربية السعودية لضمان مواءمة الفعاليات الرياضية التي تستضيفها المملكة تحقيقاً لرؤية 2030م.

وفي معرض تعليقه على هذه الشراكة مع الأولمبية السعودية، قال المهندس نظمي النصر، الرئيس التنفيذي لنيوم “إن هذه الشراكة تأتي امتداداً لإستراتيجيتنا الرامية إلى جعل نيوم وجهة رياضية عالمية تصنع فرصاً استثمارية مبتكرة، وتخلق مفاهيم جديدة لأنماط حياة صحية، ويؤكد هذا التعاون على تناغم الطموحات والتطلعات بين الأولمبية ونيوم وانعكاسها الكبير -بمشيئة الله- على تعزيز مكانة نيوم كعاصمة عصرية للرياضات العالمية”.