شهد صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة في مقر الإمارة بجدة اليوم، إطلاق المرحلة الأولى من المنتجات الوطنية الطبية الخاصة بالشراكة الاستراتيجية بين جامعة الملك عبدالعزيز وشركة مصنع الشاعر للأدوية.

وتأتي تلك الشراكة في إطار توجيه حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- وتماشياً مع رؤية المملكة 2030 والمساهمة في المبادرة التي أطلقها سمو ولي العهد صنع في السعودية، ووضعت الاتفاقية الاستراتيجية أولى لبنات الشراكة والتعاون بين القطاع الصناعي والجامعات السعودية لبناء صناعات طبية قائمة على البحث العلمي والمعرفة إلى جانب توطين تلك الصناعات و المساهمة في تعميق المحتوى المحلي الوطني بمعايير وتقنيات حديثة عالمية تناسب وتلبي المتطلبات المحلية والعالمية وتأهيل كوادر سعودية مدربة على أحدث التقنيات في الصناعات الطبية وزيادة مساهمة القطاع الصناعي في الصادرات لسعودية، حيث عمل فريق بحثي مشترك بين الجهتين على تطوير وإنتاج منتجات طبية وطنية ذات قيمة مضافة من خلال مركز التميز البحثي لبحوث الدواء والصناعات الدوائية بكلية الصيدلة وجامعة الملك عبدالعزيز وشركة مصنع الشاعر للأدوية وصولاً إلى إنتاج المنتجات الطبية بصورتها النهائية.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة مصنع الشاعر للأدوية الدكتور محمود عمر عشري: إن التعاون المثمر مع صرح عالمي مثل جامعة الملك عبد العزيز لها من مكانة مرموقة بين الجامعات العالمية و صدارتها عربياً في التصنيفات الدولية يجعلنا فخورين وواثقين بكفاءة وإيجابية التعاون مع هذا الصرح الأكاديمي، إذ نعمل في المصنع على توطين الصناعات الطبية والدوائية الحيوية بالتعاون الاستراتيجي مع القطاعات الحكومية لا سيما البحثية مثل جامعةالمؤسس والوصول بهذه الصناعة المتقدمة من التوطين إلى العالمية. بدوره، بيّن مدير مركز التميز البحثي لبحوث الدواء والصناعات الدوائية بكلية الصيدلة الدكتور نبيل عبدالحفيظ الحكمي، أهداف بحوث الدواء والصناعات الدوائية في تقديم البحوث والدراسات العلمية المتميزة من اكتشاف الدواء إلى تطويره وتصنيعه، من خلال نتاج نخبة العلماء المتميزين في مختلف علوم الصيدلة والدواء وبالتعاون مع المصانع الدوائية لتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص و لدعم توطين الصناعات الدوائية وتطويرها انسجاما مع رؤية المملكة 2030.