أعلن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين أنه تم إنجاز نحو 70% من الاعمال الإنشائية في المرحلة الأولى من المشروع الاستثماري الخيري الرائد ” خير مكة “، الذي تقيمه الجمعية بمكة المكرمة.

وعدّ سموه المشروع خطوة مميزة لتوفير مصدر دعم دائم لنفقات تشغيل مراكزها وما تقدمه من خدمات مجانية متخصصة لنحو 4000 طفل سنوياً، خاصة في ظل التنامي الملحوظ في ميزانيتها التشغيلية السنوية، التي وصلت إلى نحو 120 مليون ريال.

وأضاف سموه :”يتواصل العمل بوتيرة متسارعة في المرحلة الأولى من المشروع التي تضم بنايتين شرفت الأولى بحمل اسم صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز – رحمه الله – والثانية بحمل اسم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله –، وهما برجان فندقان تجاريان بمواصفات 4 نجوم، بارتفاع 17 طابقاً، إلى جانب طابقين ميزانيين، ويقاما على مساحة مشتركة قدرها 5700 م2 بحي النسيم بمكة المكرمة”.

وذكر سمو رئيس مجلس إدارة الجمعية أنه من المقرر افتتاح هذه المرحلة العام القادم بمشيئة الله، وأن لجنة الاستثمار شرعت في دراسة خيارات الاستثمار المتاحة والمقدمة من العديد من الشركات الفندقية العالمية لتشغيل البرجين وتحقيق أفضل عوائد ممكنة للجمعية.

ولفت سموه إلى أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – بارك هذا المشروع الرائد وتفضل بوضع حجر الأساس له، وقدم دعماً شخصياً كريماً له، كخطوة أولى يعقبها مبادرات دعم وإسهام من أهل الخير لإنجاز المشروع الذي يتضمن خمس مراحل، وتصل تكلفة المرحلة الأولى منه إلى 180 مليون ريال.

وأعرب سمو الأمير سلطان بن سلمان عن ثقته في تواصل تفاعل الشركات والمؤسسات وأهل الخير مع أهداف الجمعية، مشيراً إلى أن مسيرة 30 عاماً من الشراكة الخيرة والثقة أسهمت في إنجاز العديد من المشروعات ومراكز الرعاية المتطورة، لافتاً الانتباه إلى أن الجمعية تفخر برصيد ثقة الدولة وقطاعات المجتمع في أدائها، الأمر الذي ترسخ مؤخراً في حصول الجمعية على أعلى معايير التقييم في تطبيق الشفافية والمساءلة والحوكمة وفقاً لتقارير وزارة العمل والتنمية الاجتماعية.

وبين عضو مجلس الإدارة رئيس لجنة المشاريع بالجمعية المهندس علي بن عثمان الزيد أن المراحل الأربع الأخرى من المشروع تعد صورة مثلي من صور مشروعات المسئولية الاجتماعية التي تعتمد على مبادرات عدد من المنشئات التجارية والاقتصادية الوطنية، إضافة إلى المرحلة الخامسة التي تضم مشروع وقف خيري لدعم جائزة الأمير سلطان بن سلمان لحفظ القرآن الكريم للأطفال المعوقين، وهو عبارة عن مبنى تجاري مكتبي تم توقيع عقد إنشاءه مؤخراً تصل تكلفته إلى أكثر من 20 مليون ريال، متطلعاً إلى تسابق أهل الخير للإسهام في إنجازه كوقف خيري تخصص ايراداته للإنفاق على فعاليات الجائزة التي تقام سنوياً منذ 22 عاماً، ويشارك فيها سنوياً أكثر من 100 طفل وطفلة من ذوي الإعاقة من جميع مناطق المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي.

هذا وكانت الجمعية قد احتفت مؤخراً بتوقيع عقد إنشاء برج “عملاء بندة الاستثماري الخيري”، الذي يقام ضمن مشروع “خير مكة”، وتبلغ تكلفة إنشاء “برج عملاء بندة الخيري نحو 70 مليون ريال، بما فيها تكلفة الإشراف على التنفيذ، ويقام على مساحة تصل إلى 2500 متر مربع، وهو عبارة عن مبنى إداري مكتبي تجاري بارتفاع 17 طابقاً، وتم تصميمه وفقاً لأرقى المعايير الانشائية حيث يتضمن جميع التسهيلات والتقنيات المطلوبة في المباني الذكية، إلى جانب الخدمات المساندة.

يذكر أنه في ضوء الجهود التي تبذلها الجمعية لضمان استدامة خدمات الرعاية والتأهيل للأطفال المعوقين بنفس المستوي من التخصص والتنوع، فهي تعمل جاهدة على إنجاز تلك المشروعات الاستثمارية الخيرية في أقرب وقت ممكن معتمدة بعد توفيق الله على تفاعل ومساندة أهل الخير.

واس