بدأت المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة اليوم بالضخ التجريبي لنظام نقل المياه المحلاة (رابغ – جدة – مكة) بعد اكتمال أعمال التعقيم والاختبار ووصوله إلى شبكة مياه جدة ضمن سعيها للحفاظ على الأمن المائي تعزيزا للموارد المائية في مكة. وأنجز نظام نقل المياه قبل موعده بشهرين. واستطاعت الخبرات الهندسية بالتحلية تعظيم الاستفادة من حلول التقنيات وزيادة الكفاءة التشغيلية ما أسهم في رفع سعة النظام المخطط لها من 1.2 مليون م3 يوميا إلى ما يزيد على 1.3 مليون م3 يوميا من المياه المحلاة.

ويضم نظام نقل المياه 4 محطات ضخ بسعة 1.3 مليون م3 يوميا من المياه المحلاة و 47 خزانا بلغت سعتها الإجمالية 1,824,500 م3 من المياه المحلاة. وبإجمالي أطوال أنابيب تبلغ 650 كلم تقريبا تتراوح أقطارها بين 10 إلى 80 بوصة. ويغذي نظام نقل مياه (رابغ – جدة – مكة) عددا من المحافظات والمراكز التابعة للمنطقة وهي (مكة –  جدة – نويبع – رابغ – مستورة – الأبواء – كلية – صعبر – ثول – خليص – غران – عسفان – الطلعة – البرزة – الجموم).

وتعتمد “التحلية” التي ترفع شعار “نسابق المستقبل .. حيث الحياة” مع اعتماد المملكة على المياه المحلاة بنسبة 70% أفضل الحلول الهندسية. مستعينة بحلول إنترنت الأشياء وتقنيات الثورة الصناعية الرابعة لزيادة فرص خفض التكاليف ورفع درجة الموثوقية جنبا إلى جنب مع تحريها لأمثل الحلول البيئية بالتحول لتقنيات نظيفة وابتكار تقنيات أخرى تحسن الأثر البيئي وترفع نسب إنتاج المياه المحلاة لتسهم في الحفاظ على أمن واستدامة إمداد المياه كأحد مستهدفات رؤية 2030.

ويضم نظام نقل المياه 4 محطات ضخ بسعة 1.3 مليون م3 يوميا من المياه المحلاة و 47 خزانا بلغت سعتها الإجمالية 1,824,500 م3 من المياه المحلاة. وبإجمالي أطوال أنابيب تبلغ 650 كلم تقريبا تتراوح أقطارها بين 10 إلى 80 بوصة. ويغذي نظام نقل مياه (رابغ – جدة – مكة) عددا من المحافظات والمراكز التابعة للمنطقة وهي (مكة –  جدة – نويبع – رابغ – مستورة – الأبواء – كلية – صعبر – ثول – خليص – غران – عسفان – الطلعة – البرزة – الجموم).

وتعتمد “التحلية” التي ترفع شعار “نسابق المستقبل .. حيث الحياة” مع اعتماد المملكة على المياه المحلاة بنسبة 70% أفضل الحلول الهندسية. مستعينة بحلول إنترنت الأشياء وتقنيات الثورة الصناعية الرابعة لزيادة فرص خفض التكاليف ورفع درجة الموثوقية جنبا إلى جنب مع تحريها لأمثل الحلول البيئية بالتحول لتقنيات نظيفة وابتكار تقنيات أخرى تحسن الأثر البيئي وترفع نسب إنتاج المياه المحلاة لتسهم في الحفاظ على أمن واستدامة إمداد المياه كأحد مستهدفات رؤية 2030.