تزامنًا مع مبادرة سمو ولي العهد التي حملت شعار “مبادرة السعودية الخضراء”، نفذت أمانة منطقة عسير زراعة ٢٥ ألف شجرة للجاكراندا في المدينة.

وتضيف تلك الأشجار بجمالها ورائحتها العطرة في حدائق وشوارع وطرقات وميادين أبها بُعدًا جماليًا يسر الناظرين، ‏كما تعد من أجمل أشجار العالم ذات الزهور البنفسجية الزاهية التي تتخذ شكل حمائم مجتمعة في مظهر فريد وجذاب، إضافةً إلى أنها تُشكل طيفًا زاهيًا على جمال الطبيعة في المدينة واعتدال مناخها المناسب لمثل هذه الأشجار، إذ تكتسي أغصانها الكثيفة أزهارًا بنفسجية وأرجوانية تفوح بشذاها أرجاء المكان.

وفي ضوء ذلك، قال أمين منطقة عسير الدكتور وليد الحميدي إن أمانة منطقة عسير زرعت ما يُقارب ٢٥ ألف شجرة للجاكراندا؛ مما شكل هويةً مميزةً وطيفًا زاهيًا لمدينة أبها لواحدةٍ من أفضل الأشجار والأكثر ظلالاً ونموًا وجمالاً، وتستمر في الأزهار لفترة تصل إلى 8 أسابيع وتعطي رائحة عطرية مميزة تنتشر بعد نزول المطر.

وأفاد بأنه وعملاً بمبادرات سمو ولي العهد الخاصة بالتشجير فقد زرعت أمانة المنطقة مليون وردة موسمية في عدة مواقع بالمدينة، لافتًا إلى أن شجرة الجاكراندا ولونها البنفسجي الزاهي ستزين شوارع المدينة وحدائقها خلال فصلي الربيع وبداية فصل الصيف.

وأضاف “الحميدي” أن أمانة المنطقة تعمل وفق رؤية سمو ولي العهد وبناءً على خطتها السنوية المتعلقة بزراعة الأشجار والزهور في المنطقة؛ بهدف تعزيز وتنويع الغطاء النباتي، حيث تشكل زراعة شجرة تعزيزًا على الغطاء النباتي وجمالاً للمدينة وشوارعها ومصدرًا للأكسجين وعامل جذب سياحي للمنطقة.

وأوضح أن أشجار الجاكراندا التي تمت زراعتها كانت مختارة بما يتوافق مع البيئة المحلية دائمة الخضرة خصوصًا أنها لا تحتاج سوى كميات قليلة من المياه ولا تشكل خطورة على البنية التحتية.

يُذكر أن سمو ولي العهد -حفظه الله- وجه قبل عامين بوضع كود زراعي لأشجار الجاكراندا بمدينة أبها، وذلك ضمن عدة مشروعات للتنمية المستدامة على جميع الأصعدة.

سبق