قال رئيس شركة “هواوي” في الشرق الأوسط تشارلز يانغ، إن الشركة عملت على تكثيف مشاريعها في المملكة لدعم النظام الإيكولوجي المحلي لتقنية المعلومات والاتصالات، بالإضافة إلى تعاونها مع شركة الاتصالات السعودية وأرامكو وغيرهم لمساعدتهم على تعزيز كفاءة العمليات من خلال الرقمنة.

وأوضح يانغ في لمحة موجزة للصحفيين عن مستجدات أعمال الشركة، إن “هواوي” يمكن أن تساهم بشكل كبير في جهود الرقمنة تماشياً مع رؤية السعودية 2030 بالإضافة إلى استراتيجيات التنمية الأخرى والمشاريع التنموية من خلال تمكين الشركاء المحليين وتنمية المواهب والالتزام بدعم المشاريع الكبيرة مثل “نيوم”.

وعبر عن التزام الشركة بتوفير تقنيات الجيل الخامس لدعم المناسبات الكبرى مثل موسم الحج في المملكة العربية السعودية.

وبين أن منطقة الشرق الأوسط واحدة من أهم المناطق نظراً لما تشهده من مشاريع ضخمة وواسعة النطاق، مشيرا إلى أن ذلك يظهر في التطور السريع لشبكات الجيل الخامس الذي فاق التوقعات، مضيفا أن قوة الحوسبة بوسعها أيضاً المساهمة بدور كبير في تمكين الشركات لدى اقترانها بتقنيات الجيل الخامس.

وقال يانغ ردا على سؤال لـ “أرقام” حول مساهمة الشركة في تطوير الأمن السيبراني في المنطقة، إن الأمن السيبراني وحماية الخصوصية على رأس قائمة أولويات “هواوي” وهي مسألة تستدعي التعاون بين الجميع.

وأوضح أن الشركة لم تواجه أي حادث من حواث الأمن السيبراني الكبرى من بداية عملها في منطقة الشرق الأوسط، مضيفاً أن الشركة تعمل عن كثب مع الحكومات والخبراء الأمنيين والمؤسسات في أرجاء المنطقة للمساهمة في تطوير الأمن السيبراني وأنظمة حماية الخصوصية. وبناء شبكات مفتوحة وشفافة وآمنة في المنطقة.