استقبل رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة الدكتور خالد بن صالح السلطان، اليوم في مكتبه في مقر المدينة في الرياض، سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى المملكة جون ابي زيد والوفد المرافق له.

وجرى خلال الاستقبال استعراض أوجه التعاون المشتركة بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية في مجالات الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية ومناقشة توجهات المشروع الوطني للطاقة الذرية في المملكة، حيث شارك في هذا اللقاء عدد من المسؤولين في المدينة وممثلي سفارة الولايات المتحدة لدى المملكة.

وأوضح الدكتور السلطان أن مشروع المملكة الوطني للطاقة الذرية يركز على أهمية التعاون المتبادل فيما يتعلق بالتعليم والتدريب العلمي والتقني، وكذلك تبادل الخبراء والعلماء والفنيين والمحاضرين لما له من أثر إيجابي كبير في تطوير الكوادر البشرية الوطنية العاملة في هذه المجالات، وبما يحقق أهداف رؤية المملكة 2030 وذلك في ظل الاهتمام الذي يلقاه هذا القطاع الحيوي من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز, وولي عهده ومتابعة حثيثة ومستمرة من وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح.

وناقش الطرفان مستجدات التعاون في المجالات البحثية للطاقة الذرية والتعاون في مجال تطوير القدرات والكفاءات البشرية في مجال الطاقة النووية وكذلك في مجال إدارة المُخلفات الاشعاعية.

وأكد الدكتور السلطان أهمية الولايات المتحدة كشريك في المجالات البحثية للطاقة الذرية ومجال تطوير القدرات والكفاءات البشرية، مبيناً أن هذا التعاون القائم بين البلدين يستلزم إعداداً عالي الدقة خلال جميع المراحل، عبر تسخير العناصر اللازمة للتطوير والإشراف الدقيق على تقدم كل مرحلة وذلك لما يمثله قطاع الطاقة من أهمية استراتيجية تُسهم في تحقيق مستقبل آمن ومستدام للطاقة بما يحقق أهداف رؤية الوطن الطموحة 2030 تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين, وولي عهده .