أعلنت شركة البحر الأحمر للتطوير، الشركة المطورة لأحد أكثر مشاريع السياحة المتجددة طموحاً في العالم، عن توقيعها عقداً لإنهاء تصاميم المركز الاجتماعي في الحي السكني التابع لمدينة الموظفين التي يجري تشييدها حاليًا في مشروع البحر الأحمر.

وفاز بالعقد تحالف محلي مشترك ضم كلاً من شركة طلال كردي للاستشارات الهندسية (TKC) وشركة محور حلول المباني المحدودة للاستشارات والتصميم الداخلي (FBS)، مما يبرز التزام شركة البحر الأحمر للتطوير بدعم الشركات المحلية وتعزيز الاقتصاد المحلي.

وأضاف باغانو:” كان المستوى المهني العالي للعطاءات التي قدمتها شركات الهندسة المعمارية السعودية يستحق التقدير والإعجاب. كونه أظهر فهماً عميقاُ لثقافة المنطقة وكذلك لمعايير شركة البحر الأحمر للتطوير العالية، لا سيما في مجال الاستدامة”.

وأوضح طارق طلال كردي، المدير التنفيذي لشركة طلال كردي للاستشارات الهندسية (TKC) عن مشاركته في هذا المشروع قائلاً:” لقد كانت معايير شركة البحر الأحمر للتطوير العالية دافعاً لنا لإظهار قدراتنا الكامنة وما يمكن أن تقدمه المواهب المحلية لدينا باعتبارنا شركة سعودية. وانطلاقاً من رؤية الشركة وبالاعتماد على شغف فريق عملنا وابتكاره، نثق تمام الثقة بما سيقدمه هذا المشروع من تجربة بصرية وحسية خلاقة ونمط حياة مُلهم”.

كما علقت سارة بترجي المؤسس والمدير العام لشركة محور حلول المباني المحدودة للاستشارات والتصميم الداخلي (FBS) عن رأيها بالحصول على هذا العقد بقولها:” إن هذا المشروع مميزٌ للغاية بالنسبة إلينا، باعتبار موقعه الممتد على ساحل البحر الأحمر في المنطقة الغربية التي تحتضن مقر شركتنا الرئيسي. ويملؤنا الفخر لكوننا جزءاً من من هذا التطور الذي يجري في هذا الجزء من المملكة العربية السعودية، حيث تشرّبنا ثقافة المنطقة وعمق تاريخها وتفاصيل كنوزها الدفينة من أجدادنا ومن الأجيال التي سبقتهم”.

هذا وشملت القائمة النهائية للشركات المشاركة بهذا العطاء خمس شركات هندسة معمارية سعودية وهي شركة العزاز للهندسة المعمارية، وشركة أستديو كلير للهندسة المعمارية، وشركة معن للتصميم المعماري، وشركة الحلول التصميمية الخمسة. ويدل ذلك على تطلع واهتمام شركات القطاع الخاص بأن يكونوا جزءاً من مشاريع رؤية 2030.

وفاز التصميم المبتكر والخلاب للشاب السعودي لنايف فهد الغنام من جامعة الملك سعود بمسابقة العمارة المستدامة. والتي استهدفت في وقت سابق نخبة طلاب الهندسة المعمارية في المملكة العربية السعودية كجزء من إتاحة الفرصة للمواهب الشابة بالعمل ضمن هذا المشروع، في حين تجاوز عدد المتقدمين للمشاركة أكثر من 600 طلب.

وأضاف باغانو:” إننا حريصون جداً على خلق الفرص الوظيفية للشباب السعودي ضمن بيئة عمل ذات معايير عالية، وذلك لتأكيد التزامنا بدعم رؤية المملكة 2030″.

الجدير بالذكر أن عدد العقود الممنوحة من قبل شركة البحر الأحمر للتطوير بلغت حتى الآن أكثر من 500 عقد لشركات عالمية ومحلية. بقيمة إجمالية تبلغ 17 مليار ريال سعودي (4.5 مليار دولار)، مُنح 70% من قيمتها لشركات سعودية.

يشار إلى أن مشروع البحر الأحمر بلغ محطات مهمة في أعمال تطويره، ويجري العمل فيه على قدم وساق لاستقبال الضيوف بحلول نهاية عام 2022 مع افتتاح المطار الدولي والمجموعة الأولى من الفنادق. وسيتم افتتاح جميع الفنادق الـ 16 المخطط لها في المرحلة الأولى بحلول نهاية عام 2023.

وسيتألف مشروع البحر الأحمر عند اكتماله في عام 2030 من 50 فندقاً يوفر ما يصل إلى 8000 غرفة فندقية وأكثر من 1000 عقار سكني موزع على 22 جزيرة وستة مواقع داخلية، كما ستضم الوجهة مرسى فاخر، والعديد من مرافق الترفيه والاستجمام.