قالت مصادر مطلعة إن شركة أرامكو السعودية المملوكة للدولة وشركة توتال الفرنسية تخططان لتوقيع اتفاق الأسبوع القادم لتوسعة مشروعهما المشترك في المملكة.

ووفقا لـ “رويترز” أضافت المصادر أن الاتفاق سيتضمن توسعة مجمع البتروكيماويات في شركة أرامكو السعودية توتال للتكرير والبتروكيماويات (ساتورب) في الجبيل، وقد تشمل أيضا إضافة وحدة للتكسير.

وقالت المصادر إن من المرجح أن يتم توقيع الاتفاق يوم الثلاثاء القادم أثناء زيارة رسمية لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى فرنسا.

وتملك أرامكو السعودية حصة قدرها 62.5 بالمئة في ساتورب، بينما تبلغ حصة توتال 37.5 في المئة.

وتشغل الشركتان بالفعل مصفاة ساتورب وطاقتها 400 ألف برميل يوميا بالتكامل مع إنتاج البتروكيماويات، وتدرسان زيادة إنتاج البتروكيماويات منذ بضع سنوات.

وفي أكتوبر تشرين الأول، قالت توتال إنها تجري محادثات مع أرامكو لتوسعة مصفاة ساتورب بأكثر من 10 في المئة.

وقالت مصادر بقطاع البتروكيماويات إن الشركتين تدرسان أيضا بناء وحدة لتكسير اللقيم المختلط والمشتقات في الجبيل، بالقرب من مجمع التكرير المشترك.

وتعتبر مصفاة ساتورب على الساحل الشرقي للمملكة، التي جرى تدشينها في 2014، إحدى المنشآت الأكثر تقدما في العالم في انتاج الوقود واللدائن البلاستيكية