وقعت هيئة تقويم التعليم والتدريب​ ​اليوم مذكرة تفاهم مع الهيئة العامة للصناعات العسكرية​، وذلك بمقر هيئة تقويم التعليم والتدريب بالرياض.

و وقع المذكرة من جانب هيئة تقويم التعليم والتدريب معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة د. أحمد محمد العيسى، ومن جانب الهيئة العامة للصناعات العسكرية معالي محافظ الهيئة المهندس أحمد بن عبدالعزيز العوهلي، وبحضور معالي رئيس هيئة تقويم التعليم والتدريب د. حسام بن عبدالوهاب زمان.​

وتهدف مذكرة التفاهم إلى تعزيز التعاون بين الجانبين في المجالات ذات العلاقة؛ وتبادل المعلومات والبيانات، والتعاون المشترك في مجال تحقيق معايير ومتطلبات الاعتماد لمؤسسات التعليم والتدريب ورفع جودتها، إضافة إلى تقديم التدريب والتأهيل اللازم في مجال التقويم والاعتماد الأكاديمي، وإجراء عمليات التقويم والاعتماد لبرامج التعليم والتدريب في مجال الصناعات العسكرية، وكذلك التعاون المشترك في بناء وتصميم برامج التعليم والتدريب ذات العلاقة، بما يتوافق مع متطلبات الإطار الوطني للمؤهلات ومعايير الجودة.

يذكر أن مذكرة التفاهم تأتي ضمن إطار حرص هيئة تقويم التعليم والتدريب على تعزيز مخرجات التعليم والتدريب ومساهمتها في الاقتصاد والتنمية الوطنية، من خلال مسؤوليات محددة وفق التنظيم الخاص بها، وترتكز في بناء معايير المناهج واجراء الاختبارات والاعتماد المؤسسي والبرامجي في التعليم والتدريب، وبنشر ثقافة الجودة والبناء المعرفي في تلك المجالات وتأسيس شراكات أو مراكز تعزز مسيرة العمل، بينما تعمل الهيئة العامة للصناعات العسكرية على تعزيز جهود توطين مايزيد عن 50% من الإنفاق العسكري للمملكة بحلول العام 2030، وذلك من خلال تطوير الصناعات والبحوث والتقنيات والكفاءات الوطنية وتعزيز الصادرات وتمكين القطاع عبر تخطيط طويل المدى للمشتريات العسكرية، بالإضافة إلى تقديم المحفزات للمصنعين المحليين، كما تسعى إلى تمكين قطاع الصناعات العسكرية في المملكة ليصبح رافداً رئيسياً لاقتصادها ومساهماً أساسياً في توفير فرص العمل للشباب السعودي، ودفع عجلة التنمية عبر تعزيز العائدات غير النفطية.